العودة   منتديات المفتاح > مفتاح الفن والفنانين والسينما والدراما > السينما العربية والعالمية والهندية > أقلام هوليود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-21-2010, 01:50 AM
الصورة الرمزية المفتاح
المفتاح المفتاح غير متواجد حالياً
المدير العام
 




افتراضي (( افا تار )) إبهار سينمائي ينذر بخطر حقيقي - لمى طيارة ـ دمشق






أفاتار .. إبهارسينمائي ينذر
بخطر حقيقي
لمى طيارة ـدمشق
زمان الوصل
ليس من الغريب لهكذا إنتاجضخم يقدر بملايين الدولارات أن ينتج فيلما ذا مضمون وبعد سياسي محملا بالإبهارالبصري، ليصبح فيلما منسوجا على عدة مستويات: مستوى فكري بالدرجة الأولى غالبا ماسيلتفت له أصحاب القضية والفكر وأمثالهم. والمستوى الآخر إبهاري بامتياز يشدالغالبيه العظمى (متعلمة أو غير متعلمة) حتى ولو كان هذا على حساب الحياة المعيشية.
ففي زيارتي الأخيرة لمصرآثرت حضور فيلم افاتار بتقنية 3d نظرا لأن النسخة التي وصلت لسينما "سيتي" في دمشقهي نسخة عادية ولا أعرف سببا لهذا، سوى الخوف من الأجورالعالية والتي يبرر أصحابهذا الرأي أنه قد لا تكون في متناول المواطن السوري، رغم أننا نتابع أفلاما بتقنيه 4D لا تتجاوز مدة عرضها 20 دقيقة مقابل أجور مرتفعة جدا وتلقى إقبالا جماهيريا لابأس به وذلك في المراكز التجارية.
فرغم وجود صالات السينماالفخمة التي شيدت مؤخرا في مدينة دمشق إلا أنها لم تستخدم بعد هذه التقنية،وبالمقارنه مع مصر البلد العظيم سينمائيا المتدهور أجورا ومعاشيا، نجد أن الفيلمحقق أرباحا عاليه في صالات العرض المصرية رغم غلاء السعر!
وهذا إن دل على شيء فهوأمر خير وينبه إلى أن الجيل الجديد من الشباب قادر على تذوق كل ما هو جميل وليسمقتصرا على أفلام الغريزة الجنسية والأكشن وغيرها من الأنماط التي نسبت له وكأنه هومن صنعها وليس العكس!
وفيلم "افاتار" لمخرجه "جيمس كاميرون" حقق أرقاما قياسية في شباك التذاكر متخطيا فيلم "تايتانيك" للمخرجنفسه، "تايتانيك" الفيلم الذي بهر العالم حين عرض قبل سنوات، نظرا لأنه اعتمد أيضاعلى مستويين في العرض، فقام بالإبهار في الإنجاز والإخراج، أما على المستوى الطرحفقدم لفكرة تحدي الطبيعة وتحدي الخالق وكأنه يقدم موعظة دينيه بطريقه براقة وغيرمباشرة، مما جعله الفيلم المفضل للكثيرين طوال العشر سنوات الماضية.
يدور فيلم " افاتار" فيالخيال العلمي، وحول العالم الافتراضي المليء بالثروات والتي يرغب البشر باغتصابهوالقضاء عليه (البشر هم الشر)، في رحلة أشبه ما تكون بالسيمفونية الموسيقيةالمرافقة للإبهار اللوني والبصري، في مقابل الحب والعاطفة والرغبة التي تقف عائقاأمام هذا الشر.
ورغم أنه كتب الكثير عنهذا العمل كقصة، وأسقط العمل على الوضع الحالي الذي تعيشه أمتنا العربية حين تسلبأموالها وخيراتها من قبل معتد هدفه ابتلاع خيراتنا ونفينا من العالم، ولو بقنبلةذرية أو بأي سلاح كيماوي، وقام الكثير من النقاد الأميركان بمقارنته بالعمل الرائع "ماتريكس" الذي كان يخوض في نفس العوالم رغم اختلاف الطرح، وهذا طبيعي لأن الإنسانيوما بعد يوم يصبح أسوأ وأكثر قسوة وطمعا.
إلا أنني لا أود الوقوفعند حدود الموضوع، بل أود الخوض في مسأله التنفيذ الذي تجاوزت حدود المبهر، فسواءشاهدت فيلم "افاتار" بالتقنية الثلاثية الأبعاد أو بالعرض العادي وسواء شاهدته فيقاعة السينما وسط الجمهور أم شاهدته على شاشتك الصغيرة في المنزل، يبقى "افاتار" فيلما مبهرا، وهذا أمر يحسب للفيلم ولصنّاعه، فلو تجاوزنا الموضوع الذي كان له بعداسياسيا فكريا وقد رأى فيه العرب ولنقل الدول النامية على حد سواء انعكاسا لواقعهاالذي تعيشه في مواجهة العلم والتكنولوجيا والتي قريبا ستسيطر على العالم، وربما لنتصل كلماتي هذه في حينها ليقرأها كل من على الأرض إلا بأمر من صانعي هذهالتكنولوجيا.
أجد أن الفيلم ينذر بخطرآخر على صعيد سينمائي بحت، فهذا الفيلم الذي ابتدعت شخصياته وأحداثه من خيال علميبحت واعتمد في تنفيذه على كل تطورات التكنولوجيا وبرامج التحريك ليصور لنا أدقالتفاصيل وأبدعها، يجعلنا نقف عند نقطة لا رجوع منها، ألا وهي أين نحن من كل هذا؟
إننا نقف فعلا على حافهفجوة معرفيه هائلة، بدأناها منذ مطلع القرن واليوم نلمسها لمس اليد، فنحن في الجنوبمن هذه الأرض لا زلنا نتكلم ونخوض في مشاكل وأحداث جانبية لا يوليها الشمال أياهتمام، ونختلف على البديهيات في واقعنا، وفي مجال الفن نهتم بأمور الرقابةوالمشاكل الشخصية وأجور الفنانين ودور العرض والتمويل وغيرها من الأمور التيتجاوزها الغرب ليتفرغ للإبداع وليعيد دورة المال.
فإلى متى سنبقى في الطرفالمستهلك والمنبهر بالآخر؟ وإلى متى سيبقى الآخر ناظرا لنا كفريسة وكسوق لاستهلاكمنتجاته.. واقعيا وخياليا؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(( افا تار )) إبهار سينمائي ينذر بخطر حقيقي - لمى طيارة ـ دمشق

 

 

الموضوع الأصلي - (( افا تار )) إبهار سينمائي ينذر بخطر حقيقي - لمى طيارة ـ دمشق = المصدر الحقيقي - منتديات المفتاح

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2010, 07:32 PM   رقم المشاركة : 2
كمال سلامي
مشرف رياضي
 
الصورة الرمزية كمال سلامي





كمال سلامي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: (( افا تار )) إبهار سينمائي ينذر بخطر حقيقي - لمى طيارة ـ دمشق

اخي الكريم انا ادركت منذ حوالي سنة ان سوريا يلزمها الكثير لتتطور من الناحية السينامئية انا شخصيا كل الافلام الامريكية التي تعرض بالسينما ارها مجانا عن طريق التحميل من الانتر نت وافتار فلم رائع بكل المقاييس




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالصور: إبهار "أشباح المهرجانات الشعبية" ليلة العيد Fareed Zaffour منتدى الفن والفنانين 0 08-21-2012 11:30 AM
بالصور: إبهار "أشباح المهرجانات الشعبية" ليلة العيد Fareed Zaffour منتدى الفن والفنانين 0 08-20-2012 01:43 PM
تمبكتو ومدفن أسكيا إرث دولي بخطر بلقيس عالم الصحافة 0 06-29-2012 02:51 PM
الهلال ينذر المالي بثنائية في الدراويش rehab عالم الصحافة 0 06-24-2012 10:19 AM
تراجع أهلي مصر ينذر برحيل مدربه rehab منتدى نادي الوثبة 0 09-06-2010 05:35 PM


الساعة الآن 01:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By alhotcenter