العودة   منتديات المفتاح > مفتاح الفن التشكيلي والفنون التطبيقية > منتدى أسماء ومعارض وأعمال الفنانين التشكيليين محلياً وعربياً وعالمياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2011, 02:29 AM   #1
عشتار الأحمد
عضو ماسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,257
افتراضي ترسم ( ليديا معوّض ) امرأة لا وجه لها

ليديا معوّض ترسم امرأة لا وجه لها



رنا زيد


دار الحياة







لا يضع الكائن الأنثوي، في أعمال ليديا معوض، أيَّ قناع. لكن وقوف المرأة الصامت هو القناع الوحيد، إذ تُدير ظهرها، مستكينةً إلى حالتها السيكولوجية العميقة المترقبة، وقد لا يعدو هذا الثبات كونَه تأملاً في الأفق البعيد أو البحر. لم يأتِ أي كائن آخر ليجزم بماهية ما تنتظره تلك المرأة الواقفة، بشعرها الأشقر أو الكستنائي المذهَّب، فهي، وإن كانت مشدودة إلى ما ينتظرها، توحي بأن الآتي سيكون من قبالتها، وليس من وراء ظهرها، كأنها ناظرة إلى البحر من نافذتها فقط.
على عُلوّ من قرية الريحانة في منطقة جبيل اللبنانية، يقع مرسم ليديا معوض. وهو، واقعياً، سرّ من أسرار المرأة المتكررة، كلازمة تشكيلية في جميع أعمال معوض. وفي شرفة المنزل، لا يحضر سوى التماهي مع ذلك الكائن، إذ لا شيء سوى البحر والتأمل، لكن الألوان المفعمة والطبيعية تكاد تصرخ في اللوحة: «أنا المكان».
ثبات المرأة المتأملة، يلاصقها شيء من التشظّي، يتكرر في اللوحة الواحدة ستّ أو سبع مرّات، أو قد يُكتَفى بوقوفها كائناً وحيداً. هذا التشظي يشبه تماماً تموُّج الماء، حين يُرمَى فيه حجر كبير، تموُّجاً من صدمة واحدة، يخفت أو يتوضح، أو يتلاشى نهائياً، وعلى رغم أن المرء يتوهّم وجود الكائن الأنثوي مع مجتمع يشابهه، إلا أن تقاطعه مع ذات الفنانة، يحسم الأمر، في أنّ رسمه هو نوع من تجسيد الذات، بصراحة تامة. في إحدى اللوحات التي يندمج فيها الأخضر الفاتح مع حواف حُمر، تقف المرأة، ثم تُكرَّر أربع مرات، وفي الوسط تتماهى مع اللون، فلا يظهر منها إلا آخر ردائها الطويل، ويصبح الرأس المستدير في باقي اللوحة، دوائر مُنقَّطة أقرب إلى البياض، دلالةً على عشرات الكائنات المماثلة التي لم تظهر إلى العيان.
هكذا، تُطِلّ هذه المرأة متجليةً وواضحة، وقد تغوص في اللون رديفاً لألمها أو رقّتها، وعلى رغم وجود كل تلك الألوان من (الأصفر، البرتقالي، الأبيض والوردي...) إلا أنها تعيش حزناً قاتماً، على رغم انحسار اللون الأسود، وقِلّة استخدامه في معظم اللوحات.
تحمل أعمال معوض ثيمة الحضور والغياب، نتيجة حركة (إدارة الظهر)، فالمرأة لا تلتفت إلا إلى ما تنظر إليه، في حين أن الصمت، لم تتخلّله ولو يد واحدة، تربت على كتفها، لتستدير بوجهها، ومن هنا، تنطبق على الكائن صفة خلوده، فهو لا يكبر ولا يشيخ، بل يبقى جسداً نحيلاً، تتكوّر أنوثته، من دون وجه يدل على عمره، أو يجعله مجال مقارنة: «من يشبه؟».
مع تبلوُر أسلوب الفنانة اللبنانية، ومشاركتها في معظم المعارض المحلّية (آخرها معرض Visual Art 2) تطرح تجربتها ببساطة أمام المتلقي، غير ملتفتة إلى سعر اللوحة أو دخول المزادات العالمية، واقتصر عرضها الفردي على معرض يتيم في عام 2009 (جمعية الفنانين اللبنانيين – بيروت)، ولا يخضع الإنتاج الكثيف لأية معايير تسويقية، فمعوض ترسم من أجل كائنها وتطوُّره الوجودي، أولاً وأخيراً.
التعبيرية التي تنتمي إليها معوض، زاخرة بتفاصيل تقنية فنية، وهي لا تقتصر على لون الإكريليك وحده، فهي تحفر على قماش لوحتها مباشرةً بعد وضْع طبقة لون أو أكثر، تحفر أشكالاً، من لغات عالمية عدة، أهمّها اللغة الفينيقية، أو قد تخترع من حروف اللغات، حروفَها الخاصة، لتكون مبهمةً وعصيّةً على الفهم، فيصبح الحرف شكلاً يُحَسّ، ولا يُدرَك، تقول معوض: «أستخدم أيضاً، حروف لغة المايا، التي تُرسم فيها وجوه بشرية». كما تُضاف إلى اللوحة موادّ أخرى، كالنحاس أو الجلد، يُحفَر عليها في المقابل، ما يتم تلوينه وتعريضه لخطوط تجريدية، تُخفِي ماهيته.
تطوُّر كائن معوض (صمّمت لأعوامٍ الفواصلَ الإعلانيّة في LBCI) الأنثوي، لا يبدو سريعاً، مع احتشاد التفاصيل والألوان حوله، فالحركة الكثيفة من الألوان تخفيه بقسوة أحياناً، والعمل على الكولاجات، يوصله إلى مأزق التواجد، مع أن الإضافات ليست تزيينية بالضرورة، ففي إحدى اللوحات، يتشكل الرأس دوائر حلزونية، من مواد مضافة، أو تُزَخرف نهايات الرداء الطويل بها.
كما أنَّ أحادية اللون أو ثنائيته في أعمال معوض قليلة جداً، لكنها الأنجح، ففي اللوحات ذات اللونين الأبيض والأزرق، يصبح الانتظار الذي تعانيه المرأة، انتظاراً حالماً، لا يُشوِّشه شيء، تعبيري، وأسطوري، مع وقفة لا غودو فيها، وإنما توسيع للمُتخيَّل المقبل.
تتواصل معوض (ستشارك في أسبوع الدمّام للفن والتصميم، كانون الثاني/ يناير 2012) مع المتلقي عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، وصفحتها على الفايسبوك، التي لا يوضع فيها ترويج إعلامي كبير، فقط إعلانات بسيطة عن المعارض المقبلة، أو التي أقيمت، وإضافةً إلى هذا تُمارس الفنانة عملها التشكيلي بإصرار، منطلقةً من اللوحة كمبدأ، وملتزمةً بتلبية دعوات الجهات التشكيلية لإقامة المعارض، لتكون فنّانةً عصامية، في زمن لا يؤمن بالفن كحالة إبداعية صرفة، وإنما يحاول بشتى الوسائل، إعلان ضجة حول ما لا يستحق عناء الانتباه له.
عشتار الأحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصين ترسل أول امرأة إلى الفضاء في رحلة استكشافية المفتاح عالم الصحافة 0 06-18-2012 01:40 AM
بى بى سى: الصين ترسل أول امرأة إلى الفضاء في رحلة استكشافية زين العابدين منتدى الأخبار الأجتماعية 0 06-16-2012 08:59 AM
الصين ترسل أول امرأة إلى الفضاء في رحلة استكشافية rehab المفتاح الإعلامي 0 06-16-2012 08:03 AM
الأديبة سوزان ابراهيم بقصصها « امرأة صفراء ترسم بالازرق» - الدكتور نزيه بدور الدكتورة نوره ضياء السامرائي الرواية 0 06-12-2012 05:22 PM
امرأة صفراء ترسم بالأزرق: ( القصة ـ القصيدة) ياسمين الشام مقـــــــالات - ندوات - محاضرات - مجلات - مؤتمرات 0 06-05-2012 09:23 PM


الساعة الآن 08:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir