المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقياس الحضارة - قراءة أولية - نبيل صبح


المفتاح
03-10-2010, 01:11 AM
مقياس الحضارة
(( قراءة أولية ))
نبيل صبح

مقياس الحضارة


انطلاقا من التمييز الوصفي ذهب المتَقصّون مذاهبَ في سعيهم لتمييز منعكَس اجتماعي، مقياسا للوحدة الحضارية.
حكماء العصور المتقدمة رأوا في استقرار المجتمع تراتبيا دلالة على ذلك فهناك الأحرار والعبيد وهناك الحكماء والتجار والجند والخدم وفي عصور تالية تراوحت الآراء بين عوامل الجغرافيا والدين والتاريخ واللغة والفن، ابن خلدون اعتبر أن عامل الوحدة الأساس يتمثل في العصبية كدافع للّحمَة في الجسد الاجتماعي معلنا أن غياب العصبية القبلية هي التي تؤدي إلى فقدان الحصانة الذاتية للوجود الاجتماعي، إن عامل الوحدة هذا ذو طابع قطيعي لا يرقى إلى سوية حضارية نحتاجها الآن بل كانت المرض الكامن في الكيان المستتر بالإسلام بعد أن سرق وسائله مكرّسا القمع والاستبداد فالحمية الجاهلية والعصبية التي تمثل مظهرا لغريزة القطيع هي التي منعت قيام دولة إسلامية حقّة وهي التي فتتت الإمبراطورية المستترة بالإسلام فكانت المرحلة الأخيرة استعانة السلاطين في صراعهم الداخلي بالقوى الغريبة.
ولا أستطيع إطلاق صفة الحضارة على الإمبراطورية الأموية- العباسية لأنها قامت على القهر وحكم العسكر وما كانت (الفتوحات الإسلامية) سوى توسع إمبراطوري ولم يرافق التبشير العنف لأن همّ السلطان كان جمع المال وقبض الجزية وهو أجدى من الزكاة ولم يكن للمغول ولا التتار ذلك الدور الذي يحاول المؤرخون إسناده إليهم في إنهاء الإمبراطورية العربية لأنها كانت متداعية من الداخل وما احتاجت إلا دفعة أخيرة.
يجب التمييز بين الإمبراطورية القائمة على القهر والتوازن القبلي وبين الحضارة العربية المتضمنة لشتى العلوم ونزعة التنوير فرجال هذه غير رجال تلك وجلهم من أوساط المعارضين للسلطة. أما الجغرافية فقد انحسر دورها في صنع التاريخ بعد أن تجاوزت التقنية مشكلة التواصل بكافة وجوهه وحديثا ارتبطت بالوضع الديمغرافي أي ببعدها التاريخي وما أورثه أما الجغرافيا كمكان وحسب فإن علاقتي بإيران أكثر طبيعية من علاقة بارتيريا.
أما الدين فما كان عامل وحدة بقدر ما صار عامل تفرقة /بجهود قريش/ ولم يكن تاريخنا دنيويا منفصلا عن الدين، فكان فتح ملفات التاريخ - في ظل غياب مناخ طبيعي- هو مسّ بالمقدسات ودعوة للتناحر، وحين قال غارودي أن الحوار بين الأديان والطوائف مستحيل انطلاقا من ثوابتهم وان الحوار الحقيقي يبدأ ضمن نطاق كل دين وطائفة، شن (المسلمون) عليه هجوما معززا بحشد من الآيات القرآنية فمن سيصمد أمام هذا؟ وبعد: هل الدين موجود خارج حمَلة رايته وخارج التاريخ؟.
أما اللغة فكانت عامل وحدة حين كان السواد يتشاتم ويتملّق بالفصيح أما وقد انفصلت اللغة عن سياق التطور النفسي وانحسرت عن احتواء تلوناته المعاصرة فقد انحسر دورها في تحقيق تجانس في الجسد الاجتماعي وصار العرب كأبناء عمومتهم اليهود (كمثل حمار يحمل أسفارا) لا يدري ما بها ثم أن اللغة باتت بديلا عن الفعل كما أورد احد المستشرقين وصارت المبالغات اللغوية في ظل الخواء الروحي مصنفة كفعل إبداعي.
أما التاريخ فتاريخ صراع لا تآلف وهو عامل تفرقة لا وحدة وكذا الدين المقرون به كتراث كما أسلفنا.
أما الموسيقا فإننا نرى دور السرفيسات في ترويج عدوى الانحطاط كما تنقل العواهر الأمراض الجنسية، وليس الشِعر أفضل حالا فبعد أن كان ديوان العرب، وحسب رأي الجاحظ/ فضيلة العرب/ فقد أمسى إسهالا لغويا لا علاج له سوى الصمت، وهناك من يقول أن مقياس الحضارة يكمن في وجود مجتمع مدني يحكمه القانون (وهذا يختلف عن الآلة الموسيقية) لكن مصطلح (الديمقراطية) لم يكن لدى مرَوِّجيه الغربيين أكثر من موازٍ لدعوة بعض الصحابة للتحرر من آل البيت تحت إطار (الشورى) أما بعد فإني قد شمرت عن ساعدي وحمدت الله على ما اتاح لي في منطق ناموسه من علاقة بين سبب ونتيجة فيما يسمى عقابا يعقب ويجعل كُلّاً أهل مما يرث ثم استبعدت كل المقومات المستعرَضة واحتفظ لنفسي بحق الاكتشاف إذ وجدت ما يجمع الناس فعلا هو (وحدة الخدمات) بما فيها المجاري وليس (وحدة الارادات) التي بشر بها روسو ومنه وجدت أن مقياس الحضارة قائم في المرحاض العمومي، فإن دخلته ووجدت ما وجدت وقرأت ما قرأت أدركت في أي كراج تعيش............. والسلام على من اتبع الهدى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقياس الحضارة - قراءة أولية - نبيل صبح

asrar
04-12-2010, 10:08 PM
وصار العرب كأبناء عمومتهم اليهود (كمثل حمار يحمل أسفارا) لا يدري ما بها ثم أن اللغة باتت بديلا عن الفعل كما أورد احد المستشرقين وصارت المبالغات اللغوية في ظل الخواء الروحي مصنفة كفعل إبداعي.



مقياس الحضارة يكمن في عقول البشر لا المظاهر فلا تهمنا اشكال ولا الوان ولا احجام

العقل برأي هو مقياس الحضارة وبه نستطيع أن نصنع حضارتنا ..كما نريد ..لا كما يريدون؟

Rudaina
04-13-2010, 12:14 AM
موضوع الحضارة موضوع اشكالي وقابل للنقاش من نواحي عديدة وما تم طرحه في المقال جميل ولكن نحن نعرف أن لكل مقام مقل ولكل عصر رجال ! لذا فان الحضارة في هذه الأيام لها جوانب ومظاهر عديدة تبدأ من الأسرة من طريقة التربية ومن من طريقة الكلام , ومن الشوارع ومن طريقة التعامل مع الآخر ومن و من ومن .....سلسلة طويلو لا تنتهي!!!

سلمت يداك!!