المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموسيقية "مجد سليمان" ... تعزف "هايدن" وشوبان" وهي في سن الثامنة من عمرها.. إدريس مراد ..


ويليام أدنوف
10-03-2013, 12:27 PM
"مجد سليمان"... تعزف "هايدن" وشوبان" في الثامنة

http://esyria.sy/sites/design/esyria_logo.gif إدريس مراد

عزفت مقطوعات عالمية في السنوات الأولى من عمرها، وشاركت في حفلات موسيقية كعازفة بيانو أولى مع أهم الفرق الموسيقية المحلية، لتصل إلى "دار الأوبرا بالقاهرة" وتعزف مع "الفرقة الموسيقية الرومانية"...
"مدونة وطن eSyria" التقت بتاريخ 18/9/2013 الموسيقية "مجد سليمان" التي تحدثت عن مشوارها الفني وأبرز المقطوعات الموسيقية التي عزفتها في مرحلة الطفولة وتقول: «بدأت مشواري مع العزف في عمر الخامسة عندما قررت والدتي تعليمي الموسيقا بعد أن شعرت بميولي وهي التي درست ومارست العزف، انتسبت حينها إلى المركز الثقافي الروسي واكتشفت مدربتي الأولى موهبتي فطلبت
http://esyria.sy/sites/images/damascus/147153_2013_09_28_01_02_02.jpg قبل عودتها إلى "روسيا" من الأستاذ الموسيقي "فلاديمير زاريتسكي" القادم حديثاً إلى "سورية" الاهتمام بي، وبدأ تدريبي منذ ذلك الوقت، حتى تمكنت من عزف كونشيرتو البيانو الأول لـ "هايدن" (مقام ري ماجور) كاملاً في الثامنة من العمر بمصاحبته، وهذا شكل مفاجأة للجميع من بينهم الأستاذ "صلحي الوادي" رحمه الله، وفي العام التالي عزفت كونشيرتو البيانو لـ "موتزارت" (مقام لا ماجور)، وفي الحادية عشرة من العمر عزفت الكونشيرتو الأول لـ "بيتهوفن" بمصاحبة الفرقة "السيمفونية الوطنية" بقيادة الأستاذ "صلحي الوادي" في "قصر المؤتمرات" بدمشق، بعدها عزفت كونشيرتو البيانو الأول لـ "مندلسون" (مقام صول مينور) إلى جانب عدد من مقطوعات السولو المختلفة».

وعن دراستها تقول: «في عام 2003 نلت الشهادة الثانوية العامة وانتسبت إلى المعهد "العالي للموسيقا" وكلية "طب الأسنان" في جامعة "دمشق"، وأحرزت في نهاية العام نفسه مرتبة العازف الأول على "البيانو" حيث عزفت كونشيرتو البيانو الثاني لـ "سان سان" وقدمته في حفل بمصاحبة "الأوركسترا الوطنية" بقيادة "ميساك باغبودريان" في "قصر العظم" بدمشق، وتخرجت في المعهد عام 2008 وقدمت حفلاً في المركز الثقافي الروسي ضم عدداً من المعزوفات http://esyria.sy/sites/images/damascus/147153_2013_09_28_01_02_02.image1.jpg العازفة مجد سليمان من بينها كونشيرتو البيانو الخامس لـ "بيتهوفن" بمصاحبة أستاذي "زاريتسكي"».

كما تابعت "سليمان" دراستها التخصصية في مجال "طب الأسنان" واختصت في جراحة اللثة وهذا لم يبعدها عن الموسيقا.

وعن مشاركتها الموسيقية تشير "مجد" إلى أنها شاركت عازف الكمان "علي موره لي" عام 2009 حفلين موسيقيين الأول في كنيسة "اللاتين" بمدينة "اللاذقية" والثاني في "دار الأوبرا" بدمشق، حيث قدما أعمالاً منفردة لآلتي الكمان والبيانو وأعمالاً مشتركة للآلتين معاً، من خلال عزف مقطوعات لكبار المؤلفين الموسيقيين العالميين مثل "رخمانينوف" و"شوبان" و"باخ" وأخرى كتبها مؤلفون سوريون معاصرون هم "حسان طه" و"شفيع بدر الدين"، وتتابع: «في عام 2010 شاركت في مسابقة "شوبان" للعزف على "البيانو" في "القاهرة" وكنت من الفائزين الذين شاركوا في حفل "دار الأوبرا" هناك، وأقيمت تلك المسابقة بالتعاون بين جمعية "الموسيقا للشباب" وسفارة "رومانيا"، وكانت على مرحلتين حيث يقدم العازف خلالها أربعة أعمال لـ "شوبان" يختارها من برنامج محدد، ويشارك الفائزون "الفرقة الرومانية" العزف خلال حفل الأوبرا، وفي عام 2011 قدمت حفلاً منفرداً في "دار الأوبرا" بدمشق وآخر في المركز الثقافي الروسي».

بدأت "سليمان" منذ أربع سنوات http://esyria.sy/sites/images/damascus/147153_2013_09_28_01_02_02.image2.jpg مع الموسيقية رندا الفاخوري تدريس آلة البيانو في معهد "صلحي الوادي" وعن هذه التجربة تقول: «إنه مجال جديد تماماً لأننا نفتقر في دراستنا إلى أصول التدريس، ولذلك لابد من الممارسة والتجريب مع مستويات الطلاب المختلفة لاكتساب الخبرة التي تتراكم مع الزمن، هي تجربة متعبة وممتعة في نفس الوقت، فلكل طالب خصوصيته وقدراته التي ينبغي على المدرّس أن يتعامل معها بذكاء للحصول على أفضل نتيجة، ومع ذلك فإن تعب المدرس وحده لا يجدي نفعاً في الوصول إلى ذلك، فلابد من التزام الطالب ورغبته في التمرين الجاد المستمر، ومتابعة الأهل وتشجيعهم المتواصل، وحين تتوافر هذه الشروط مع الموهبة يرتقي الطالب حينها مستفيداً من جهد أستاذه ويصل إلى أفضل المستويات».

وحول العازفة "مجد سليمان" التقينا الكاتبة والصحفية "نورا محمد علي" التي قالت: «حضرت الحفل الموسيقي الذي قدمته "مجد" في "دار الأوبرا" بدمشق قبل عامين، وعزفت حينها أصعب القطع الموسيقية العالمية، وظهرت براعتها وخفة أناملها، ويمكن القول إنها عازفة تتميز بشفافية كبيرة وتملك أنامل دقيقة للغاية تدعو إلى الدهشة ويدها اليسرى في العزف محكمة جداً، واستطاعت التعبير بوضوح عن الأحاسيس الداخلية في كل القطع، http://esyria.sy/sites/images/damascus/147153_2013_09_28_01_02_02.image3.jpg الكاتبة نورا محمد علي حيث أعطت كل النغمات وزنها ومعناها».