المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المطرب التركيTarkan Tevetoglu


Assia Zaffour
08-05-2010, 11:06 PM
مرحبا يا شباب وصبايا اخترت تقرير عن الفنان المشهور_معشوق الملاين(التركي تركان) وهذا التقرير يحتوي ع كل صغيره وكبيره عن تركان الاسم : Tarkan Tevetoglu تاريخ الميلاد : October 17, 1972 مكان الميلاد: Alzey -Germany لون العينين : أخضر لون الشعر : أسود الطول: 1.73 cm الوزن: 75 kg من مواليد برج الميزان الهوايات: الموسيقى – الرسم – الرياضة – الأدب أسم الأب: Ali اسم الأم: Nese عدد الأخوة: Adnan, Hakan) 2) عدد الأخوات: Nuray, Gulay, Handan) 3) المدن المفضلة: نيويورك – لندن – أنطاليا الديانـــــه ..مـــــسلم] تاركان ... مغني البوب التركي الذي يعشقه الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم. تاركان ... المزيج مثالي لسحر وفتنه شعوب البحر الأبيض المتوسط. مغني يملك صوتاً رائعاً ظهر في الموسيقى التركية في عام 1992 عام 1999 كان بداية شهرته العالمية في أغنيته Simarik الجميع أو الغالبية تعرف تاركان ...... تميز صوته الرائع بين العديد من الأصوات لكن لماذا تاركان ........ بين العديد من مغنين البوب بين الكثيرين من الفنانين الأتراك ..... لماذا تاركان الأكثر شهرة عالمياً كيف كانت ولادة تاركان ؟ TARKAN life عندما كانت والدة تاركان nese حامل بطفلها الخامس عانت من حادث سيارة أوقعها في غيبوبة الطبيب المعالج نصح والده Ali بالتخلص من الطفل لأن حياة الأم في خطر لكن الأب رفض لأنه حلم بابنه ... فوقه نجمة تلمع وبذلك ولد تاركان في ألمانيا في 17 Oct 1972...... الابن الخامس بين ستة أبناء في عام 1986 قررت أسرته العودة إلى تركيا وبذلك عادت الأسرة وكان عمر تاركان 13 سنه ... الأمر الذي غير حياة تاركان . في تركيا... انطوائيته كانت عائقاً أمامه لكن حبه وشغفه للموسيقى ساعده في التغلب على ذلك الأمر الذي أعتبره تاركان تغيراً مهماً في حياته . منذ الصغر وتاركان يحلم بالشهرة بدأ تعليمه الموسيقي في نادٍ موسيقي في بلدة Karamursel وعندما انتقلت أسرته إلى إسطنبول في عام 1988 أتم تاركان تعليمه الموسيقي في معهد uskudar musiki cemiyeti للموسيقى. . في عام 1990 قررت أسرته العودة إلى Karamursel وقتها قرر تاركان البقاء في إسطنبول لإتمام دراسته العديد من النقاد الموسيقيين يعتبرون سنه 1991 سنه مصيرية في حياة تاركان وقت ما كان يعاني صعوبة الحياة في إسطنبول التقى بــ Mehmet sogutoglu المنتج والمالك لـ Istanbul Plak شركة تسجيلات معروفة في تركيا تماماً في الوقت الذي قرر تاركان في الاستسلام والعودة لألمانيا . قرر تاركان البقاء وفي عام 1992 عندما أصبح عمره 20 سنة وبدعم من Mehmet sogutoglu أصدر المغني التركي تاركان أول ألبوماته (Yine Sensiz" (Without you again" وبيع من ذلك الألبوم أكثر من 750,000 نسخة في دولة نجوم البوب فيها نادرين تاركان نجح في أول ألبوماته وكسب قلوب المعجبين في تركيا ومع شهرة تاركان وكسبه محبه الأتراك كسب تاركان كراهية ومحبه وسائل الإعلام التركية أضطر تاركان للتخلص من العديد من الحاقدين من وسائل الأعلام وللمرة الأولى في تركيا أدركت وسائل الأعلام أن تاركان له تأثير كبير على آراء الجمهور التركي تاركان .... أول مغني تركي يقرر ارتداء قرط للأذن أول مغني تركي ظهرت صوره في الصفحات الأولى للمجلات التركية . تاركان يعتبر من المغنين الجريئين في تصرفاتهم في تركيا لباسه- طريقته في الكلام وتصرفاته مخالفة للمتعارف عليه في المجتمع الأمر الذي ساعد وسائل الأعلام في إطلاق الانتقادات اللاذعة له في البداية تاركان تأثر بالأمر لدرجة أنه قرر الانسحاب حتى قام أحد أصدقاء بتعريفه على Sezen Aksu أحدى أكثر النجوم شهرة في تركيا كان لذلك تأثير كبير على حياته الشخصية والفنية ومن الناحية الفنية ... أطلق تاركان ألبومه الثاني (A-acayipsin" (Oh-you're something else" في May 1994 بيعت أكثر من مليوني نسخة من هذا الألبوم في تركيا وأكثر من 750,000 في أوروبا وهذا يعتبر الألبوم الأول الذي يحقق هذه المبيعات قي تاريخ تركيا وأحد أهم الأسباب التي ساعدت في نجاح الألبوم هو الدعم الذي تلقاه تاركان من الفنانة Sezen Aksu الفنانة التي أشتهر بإنتاج ألبومات وكتابة أغاني للفنانين الشباب وببساطة تساعدهم ليسلكوا طريقهم إلى الشهرة. وأستطاع تاركان العودة وبقوة في واحدة من أشهر و أروع أغانية (?Hips Senin Mi?" (Who do you think you are" التي اشتهرت باسم (Sikidim" (Shake" الأغنية من كلمات Aksu بإيقاع تركي رائع حطمت كل الأرقام منذ أول صدور لها وبذلك تغيرت شخصية تاركان بالكامل وأصبح لديه أثره وطريقته الخاصة وكأنه ولد من جديد الألبوم الثاني حطم كل أرقام المبيعات وأصبح بسببه من أشهر نجوم تركيا ومع نجاح تاركان الكبير إزدادت ملاحقه وسائل الإعلام له لأنه ببساطة أي خبر يخصه ... يباع بسهوله لم يلاحق تاركان من قبل أو يراقب بهذا الشكل ولكنه أصبح أكثر حذراً وانتباها لتصرفاته أمام وسائل الإعلان وأصبح تاركان حديث المجلات والتلفاز وفي نطاق حياته الشخصية بعدما تعرف على العديد من عارضات الأزياء الشابات أصبح تاركان على علاقة مع Elif Dageviren رئيسة تحرير مجلة Turkish Cosmopolitan تبعه ظهور تاركان على غلاف المجلة كأول فنان يصور مع يخته الخاص وفي بنهاية علاقته مع Elif عانى تاركان سيلاً من الإشاعات حول ميوله الجنسية وأنه شاذ والذي ساعد في ذلك انتقاله إلى أمريكا في نهاية عام 1994 -انتقاله المفاجئ إلى نيويورك أثار حوله الكثير من التساؤلات وفسر بالعديد من التفسيرات الأول للتفكير في تأجيل خدمته في الجيش الأمر الذي كان إلزامياً على المدنين الأتراك الثاني أنه كان يريد أن يجرب الشهرة العالمي بعدما تعب من ملاحقه وسائل الإعلام التركية له كما أشيع أيضاً أنه لم يستطع العيش في بلده بسبب ميوله الجنسية . تاركان لم يجب أجابه مباشرة على أي من التساؤلات التي أثيرت حوله بدأ بأخذ دروس في اللغة الإنجليزية في جامعة Baruch في نيويورك ومن ثم أنتشر خبر بأن تاركان بدأ بالغناء لـ Atlantic Records والفضل في ذلك يعود لصداقته مع Ahmet Ertegun الذي كانت جذوره تركية وبعد تشاور مع Ahmet الذي شاهد أداء تاركان في إسطنبول أعلن بأنه يؤمن بتاركان كمغني بوب ناجح وبأنه سيمنحه كل الدعم ليصبح من أفضل ممثلين البوب في أمريكا وانتشرت الأخبار في تركيا حول ألبوم لتاركان باللغة الإنجليزية العديد من مغني البوب الأتراك قاموا بتقليد تاركان بعد ذلك هذا الأمر أظهر للعيان جانباً آخر من تاركان .... عزمه وطموحه . وفي النهاية قرر تاركان تأجيل إصدار ألبومه العالمي وأن يجعل صوته مسموعاً في العديد من الدول بنفسه وباللغة التركية ((بعد عشر سنوات من ذلك وعندما سئل عن سبب التأجيل لألبومه باللغة الإنجليزية كل هذه المدة أجاب: لقد كنت خائفاً وغير متأكد من خطوة كهذه... أردت الأفضل لي ولمعجبيني)) . __________ -------------------------------------------------------------------------------- بدأ تاركان جولته في أوروبا بين العامين 1995-1997 وفي July 1997 أصدر تاركان إحدى أشهر ألبوماته ألبومه الثالث (Olurum sana" (I'd die for you" بيع من هذا الألبوم حولي 3 ملايين نسخة في تركيا محطماً بذلك الرقم القياسي السابق الذي أحرزه في ألبومه الثاني . هذا الألبوم كان بداية انتشار أغنية (Simarik" (Spolit" في أوروبا مع قبلات تاركان و ومسلكه أستطاع بأغنيته حصد البلاتينية في جميع أنحاء أوروبا محققاً بذلك المركز الثالث في فرنسا وألمانيا محطماً أعلى المبيعات في Netherlands والمركز الأول فيBelgium . . وخصص للأسواق الأوروبية ألبوم جمع أفضل أغاني تاركان سمي "TARKAN" ومع صدور هذا الألبوم ظهرت كل من الأغنيتين "Sikidim" و "Simarik" في فيديو كليب مختلف للأسواق الأوروبية هذا الأمر زاد من شهرته في أوروبا وخصوصاً في فرنسا وألمانيا وللمرة الأولى في تركيا يخصص ألبوم للأسواق الأوروبية ويحتل مغني تركي مكاناً في الخارطة الأوروبية . . في أوروبا وجد تاركان الصحافة أكثر تقبل لأسلوبه وأصبح أقل تحفظاً في تصرفاته أمامهم ولكن هذا الأمر مازال يستخدم ضده في تركيا أعداءه القدماء في الصحافة التركية ينتظرون منه أي شي ليستخدم ضده ويساعدهم في نشر الإشاعات حيث أصبحت مشاكله مع الجيش وميوله الجنسية مجالهم الرئيسي لنشر الإشاعات . . في الوقت الذي كان تاركان مشغول بشهرته في أوروبا ذكرت الصحف التركية أنه قد يجرد من امتيازاته كمواطن في November 1998 لأنه يجب أن يقوم بخدمته بالجيش 18 شهر من الخدمة بالجيش إجبارية على كل مواطن تركي وموعد تاركان الأخير كان في November 1998 . تاركان رفض البدء بالخدمة في الجيش بمحاولات من معجبيه للإقناع بأنه سفيراً للثقافة مما يسقط عنه الخدمة في الجيش وبرفض تاركان للخدمة وجدته الصحافة التركية مدخلاً سهلاً حيث أجري لقاء حول هذا الموضوع في إحدى وسائل الإعلام الألمانية المتواطئة إحدى المجلات في ألمانيا نشرت إشاعة تقول بأن تاركان رفض الخدمة بحجة أنه لا يريد أن يطلق النار على أحد الموجودين في الجيش تاركان أنكر هذا الكلام فيما بعد . هذا يوضح أنه في الخارج .... تاركان يحقق نجاحاً عظيماً أما في بلده فإنه يلقب بالخائن من قبل الإعلام التركي طبعاً هذه القضية جذبت انتباه الكثيرين في تركيا قسمت الناس إلى جزئيين جزء يدعم تاركان وجزء يعتبره مجرد هارب من الجندية لقد كان مناقشاً على الورق أنه إذا عاد إلى تركيا خلال ثلاثة أشهر فإنه سيتم إعتقاله وإرساله إلى محكمة عسكرية أما إذا بقي بعيداً فإنه سيجرد من حقوقه كمواطن تركي . باستخفاف من تاركان لكل التهديدات الموجهة إليه رفض التخلي عن شهرته العالمية ورفض العودة إلى تركيا باتخاذه هذه الخطوة كان من المفترض أن يجرد من حقوقه في April 1999 . وعلى عكس ذلك في أوروبا أتخذ تاركان إستراتيجية جديدة وأصبح صديقاً لوسائل الإعلام في أوروبا . وبالرغم من النجاح في أوروبا فإن الشخصيات البارزة في تركيا هاجمته في التلفاز والمجلات حتى أنه حاولوا إقناع والدته بالظهور في لقاء حي على التلفاز لتطلب من ابنها العودة إلى تركيا . . على الرغم من ذلك قام تاركان بالتبرع بمبلغ كبير من المال لصالح ضحايا الزلازل الذي وقع في تركيا وقتها وتقريباً في نهاية عام 1999 قانون جديد صدر في تركيا أنه يمكن للشبان الأتراك الخدمة في الجيش لمدة 28 يوماً على خلاف ال 18 شهراً بشرط أن يكونوا قد تبرعوا بما يساوي 16,000$ لضحايا الزلازل وأشتهر هذا القانون باسم Tarkan law . مع دعم كبير من وسائل الإعلام أنظم تاركان إلى الجيش في March 2000 وأنهى تاركان ال28 يوماً تبعها بعد ذلك شهر في المخيم وعندما غادر تاركان الجيش أول أمر قام بفعله هو زيارة مطولة للحمام التركي . . ولكن الأمر لم يتحسن مع وسائل الإعلام حيث قام المصور التركي Nihat Odabasi بتصوير عدد من الصور الجريئة لتاركان لنشرها في مجله Amann الأمر الذي جعل تاركان يقرر العودة إلى نيويورك مرة أخرى . بعد ذلك بعدة أشهر أنتشر خبر شهرة تاركان في أمريكا اللاتينية- الولايات المتحدة وفي اليابان في فنزويلا أحتل تاركان مكان Enrique Iglesias الذي كان في المرتبة الأولى لمدة 14 أسبوعاً وبيعت أكثر من 250,000 نسخة من ألبومه في المكسيك . في عام 2001 أطلق تاركان ألبومه الرابع Karma في ذلك الوقت تحديداً بدأت الخلافات بينه وبين المغنية التركية Sezen Aksu حول من يملك أغنية Simarik وحول رأيها بأن ألبوم تاركان الجديد هو انشقاق عن ألبوماته السابقة وهذا كان نهاية تعاونه مع Aksu في هذا الألبوم بالذات الكثير من الناس شهدوا تغيراً كبيراًً في مظهر وتصرفات تاركان حيث بدا أكثر نضجاً من قبل رغم احتفاظه بتصرفاته الجريئة في ذلك الوقت أيضاً صور تاركان أولى أغنيات ألبوم Karma "Kuzu Kuzu" (Like a lamb) على طريقة الفيديو كليب وتميز الفيديو كليب برقصات تاركان الرائعة وبعد ذلك بمدة قصيرة صور ثاني أغنيات الألبوم "Hup" على طريقة الفيديو كليب بإدارة المخرج الإيطالي التركي Ferzan Ozpetek ومرة أخرى سبب فيديو Hup كليب الكثير من الجدل في تركيا بسبب جرأة الفيديو كليب حتى أنه انتشرت إشاعات بأن الفيديو كليب سيمنع عرضه ولكن ذلك لم يحصل لأن الجمهور صوت وأختار فيديو كليب Hup كأفضل فيديو كليب في تلك السنة . . تاركان قام بإنهاء جميع مشاكله مع الجيش في عام 2000 الأمر الذي أسكت جميع الحاقدين من وسائل الإعلام ولكن الأمر لم يستمر مع حلول عام 2001 ذلك أصبح تاركان الكفيل لمجموعة شركات تركية ضخمة كانت الداعم الرسمي لمنتخب تركيا في نهائيات كأس العالم 2002 وأيضاً لشركة Pepsi في تركيا . وأصبحت أغاني تاركان تستخدم في المجال السياحي لجذب السياح الأجانب . . في صيف عام 2003 أطلق تاركان ألبومه المشهور (Dudu" (Women" وقد حصل هذا الألبوم على المركز السادس في أفضل الألبومات مبيعاً في تركيا . بعد إنتهاء عقده مع شركة التسجيلات Istanbul Plak في عام 2002 كانت هذه المرة الأولى التي ينتج فيها تاركان البومه مع شركته الخاصه HITT والتي أنشئت في عام 1997 ولكن حقوق التوزيع كانت ملكاً لشركة Istanbul Plak وبالطبع حاولت الصحافة تشويه ألبوم تاركان ولكن كان للجمهور كلمته وبيع من الألبوم مليون نسخة خلال يومين فقط من إطلاقه . في ألبومه الجديد ظهر تاركان بمظهر مغاير أكثر حداثة وقد تخلى تاركان عن تصرفاته الجريئة التي كانت دائماً موضوع جدل وفي النهاية وبعد انتظار دام طويلاً أطلق تاركان"Bounce" أول أغنية له باللغة الانجليزية في October 2005 تبعاها بعد ذلك الألبوم الكامل "Come Closer"في April 2006 وأستمر تاركان في حصد النجاح المستمر بإطلاق أغنية "Start the fire" .

أميرة النوارس 55
08-06-2010, 12:52 AM
نحنا بثقافتك العربية وموخالصين وموملحقين
كيف هلق وأنتي عم تتعلمي اللغة التركية
لحقوا إذا بتلحقوا
بس عن جد إختيار حلو كتير يا أسيا
شكرا"

عبير
08-07-2010, 01:08 PM
ليس فقط اختيار حلو بل شب كتير حلو كمان
تعالوا نشوف صوره