العودة   منتديات المفتاح > المفتاح الثقافي و الأدبي > الرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-19-2012, 10:24 PM
الدكتورة سناء فريد إسماعيل الدكتورة سناء فريد إسماعيل غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
 




افتراضي إيزابيل الليندي الكاتبة التشيلية و رواية"دفتر مايا" - الكاتب ليس مجبرا على النهايات السعيدة




ايزابيل: السفر غذاء الكتابة
إيزابيل الليندي: الكاتب ليس مجبرا على النهايات السعيدة

العرب أونلاين - سوسن ماهر
في عامها السبعين أصدرت الكاتبة التشيلية إيزابيل الليندي رواية جديدة بعنوان صاحبة "بيت الأرواح" و"صورة عتيقة" احتفلت في شهر أغسطس-آب الماضي بعيد ميلادها وسط أحفادها، وعائلتها، في بيتها في مدينة كاليفورنيا حيث تقيم هناك منذ عدة أعوام.
كانت الليندي قد أصدرت منذ عامين رواية "جزيرة تحت البحر"، وتناولت فيها قصة فتاة تعاني من العبودية، وتخوض مغامرات كثيرة على ظهر سفينة تنقلها من مكان إلى آخر.
وفي روايتها الجديدة "دفتر مايا"، تصف الليندي حالة جدة تشيلية تعيش في الولايات المتحدة، وتعمل من أجل إبعاد حفيدتها المدمنة على المخدرات عن أنظار من يطاردونها، لذا تقوم بإخفائها في جزيرة في التشيلي، من أجل حمايتها… ومن الواضح أن الليندي عانت عائليا من مشكلة مع المخدرات حيث تعلّق على أحداث روايتها قائلة :"الشكل الذي أصف فيه الإدمان ونتائجه، مع شديد الأسف، له وقعه الحقيقي عليّ، إذ أن الأبناء الثلاثة من زوجي الثاني، كانوا من المدمنين على المخدرات". وتعترف إيزابيل الليندي بأن صرامة الجدة، بطلة الرواية، هي جزء من شخصيتها "أنا أنتمي إلى هذا الصنف من الجدّات، لقد اهتممت كثيرا بحياة أحفادي، وأحيانا كنت أتدخل حتى في شؤونهم الخاصة. لم أكن يوما بالجدة الطيبة والحنونة".
"الليندي" التي تعترف بمزاجها المتقلّب، تقول إنها محاطة بمحبة عائلتها، وأنها لا تستطيع الحياة من دونها التي تمنحها الرفقة والأمان، ومن المعروف عن الليندي أنها كتبت مذكراتها على قسمين، الأول حين أصدرتها في كتاب حمل اسم ابنتها الراحلة "باولا"، والثاني بعنوان "حصيلة الأيام" وحكت فيه عن معاناتها خلال وفاة ابنتها، وعن معاناتها أيضا مع ابنة زوجها التي عانت من الإدمان على المخدرات، وكيف فقدت حياتها في نهاية غامضة.
بدأت "الليندي" الكتابة وهي في الخامسة والأربعين من عمرها، وأصدرت روايتها الأولى "بيت الأرواح" وحققت على إثرها نجاحا باهرا، ودوى اسمها في عالم الأدب تصف بداياتها قائلة : "في سن لا تطمح فيه نساء أخريات بأكثر من رفو جوارب أحفادهن لقد اقتحمت الأدب اقتحاما وفوجئت بالصدى الذي أثارته كتبي لأني لم أكن أتوقعه" توالى نجاح الليندي فأصدرت رواية "الحب والظلال" ثم "صورة عتيقة"، ثم "الخطة اللانهائية" التي كتبت فيها قصة حياة زوجها الروائي ويليم غوردون. ثم رواية "باولا"، ثم أصدرت ثلاث روايات للفتيان هي "زورو" و"مدينة البهائم" و"مملكة التنين".
تخوض الليندي مغامرة الكتابة في مطلع كل عام وفي يوم محدد هو السابع من شهر يناير، تعتبر أن هذا اليوم يجلب لها الحظ، تبدأ كتابة رواية جديدة في هذا التاريخ، تشعل الشموع والبخور لاستدعاء الإلهام. تقول : "قبل شروعي في الكتابة أطلع على العديد من المخطوطات التاريخية منها مثلا تاريخ التشيلي لمؤلفيه انسينا وكاشيدو الصادر عام 1956، أما التفاصيل الأخرى مثل الطريقة في اللباس والطعام فقد استوحيتها من الصور التي أخذت للنساء والرجال في تلك الفترة أيضا من خلال رسائل وصور قديمة" وفي عالمها الروائي يجد القارئ أجواء تضج بالصور والخيالات وتعبق بالسحر والأساطير وكما تنساب الحكايا في ألف ليلة وليلة، تنسج إيزابيل الليندي بواقعها المتخيل وفق منظومة رقيقة من الحب والألم الحياة والموت. في علاقتها مع أبطال رواياتها تحس أنهم يقومون بما يجب عليهم القيام به ولا جدوى من تدخلها لتغيير قراراتهم وهي تؤمن أن المرء لا يستطيع دائما وضع نهايات سعيدة للقصص، لأن الكتاب سيصبح مثل رواية رومانسية صغيرة .
تسعى الليندي لتغذية خيالها وودائعها الباطنية بالسفر والتعرف إلى شعوب بعيدة وغريبة عنها تماما، هذا ما نجده في مذكراتها "حصيلة الأيام"، كل ذلك يؤدي بها إلى الاكتشاف في رحلة نحو الداخل، نحو الذاكرة والتجربة والألم والحنين، الانفصال والضياع، وهي تعتقد بأن المرء يكتب بهدف تجنب ولو قليلا تشويش الذكريات التي تتعبه.
والجدير بالذكر أن رواية "دفتر مايا" صدرت مؤخرا بترجمة صالح علماني الذي نقل إلى العربية معظم إبداعات "الليندي" ونشرتها دار المدى السورية

 

 

الموضوع الأصلي - إيزابيل الليندي الكاتبة التشيلية و رواية"دفتر مايا" - الكاتب ليس مجبرا على النهايات السعيدة = المصدر الحقيقي - منتديات المفتاح

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكاتبة التشيلية إيزابيل ألليندي تتحدث عن روايتها الجديدة التي تحمل عنوان (( ريبر )) الدكتورة سناء فريد إسماعيل الرواية 0 03-07-2014 01:54 PM
الكاتب حسن كمال : رواية "المرحوم" كانت قصة قصيرة بعنوان "إنى أعتاد الموت" الدكتورة عبير خويص الأطرش الرواية 0 11-29-2013 09:34 PM
الكاتبة جين أوستن - رواية "كبرياء وتحامل" الاحتفال بالذكرى المئتين الدكتورة دلامة حيان بازركان الرواية 0 01-26-2013 08:56 PM
الكاتبة والإعلامية سميحة خريس إضاءات نقدية عن رواية "يحيى" Assia Zaffour نقد الرواية 0 05-13-2011 02:43 PM
تفوزالتشكيلية (إيزابيل الليندي) بجائزة مدينة ألكالا الإسبانية للفنون والآداب Enana Zaffour اللغات والترجمة 1 05-05-2011 08:04 PM


الساعة الآن 04:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By alhotcenter