العودة   منتديات المفتاح > مفتاح فن التصوير وأخبار ومعارض ونشاطات المصورين > عالم التصوير الضوئي والديجتال > مصور الشهر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2015, 12:50 AM   رقم المشاركة : 11
الدكتورة سناء فريد إسماعيل
كبار الشخصيات





الدكتورة سناء فريد إسماعيل غير متواجد حالياً


افتراضي ألفريد ستيغليتز المصور الأمريكي والمروج معرض الحميمة ومكانا الأمريكي (1925-1937)


In the meantime Stieglitz's friends de Zayas, Paul de Haviland, and Agnes Meyer convinced him that the solution to his problems was to take on a totally new project , something that would re-engage him in his interests. Soon he began publishing a new journal, which he called 291 after his gallery. It was a complete labor of love and intended to be the very epitome of avant-garde culture. Like many of Stieglitz's efforts, it was an aesthetic triumph and a financial disaster. It ceased publication after twelve issues.

During this period Stieglitz became increasingly intrigued with a more modern visual aesthetics for photography. He had won his long battle to achieve artistic recognition for pictorial photography, but as he became aware of what was going on in avant-garde painting and sculpture he found that pictorialism no longer represented the future – it was the past. He was influenced in part by painter Charles Sheeler and by photographer Paul Strand. In 1915, Strand, who had been coming to see shows at 291 for many years, introduced Stieglitz to a new photographic vision that was embodied by the bold lines of everyday forms. Stieglitz was one of the first to see the beauty and grace of Strand's style, and he gave Strand a major exhibit at 291. He also devoted almost the entire last issue of Camera Work to his photographs.

In January 1916, Stieglitz was shown a portfolio of drawings by a young artist named Georgia O'Keeffe. Stieglitz was so taken by her art that without meeting O'Keeffe or even getting her permission to show her works he made plans to exhibit her work at 291. The first that O'Keeffe heard about any of this was from another friend who saw her drawings in the gallery in late May of that year. She finally met Stieglitz after going to 291 and chastising him for showing her work without her permission.[1] Stieglitz was immediately attracted to her both physically and artistically. O’Keeffe did not immediately return the interest


في هذه الأثناء ستيغليتز أصدقاء دي زاياس، بول دي هافيلاند، وأغنيس ماير أقنعه بأن حل مشاكله كان أن يأخذ على مشروع جديد تماما، وهو الأمر الذي من شأنه إعادة إشراك له في مصلحته. سرعان ما بدأ نشر مجلة الجديدة، التي وصفها بأنها 291 بعد معرض له. وكان العمل كاملة من الحب ويقصد به أن يكون مثالا جدا من الثقافة الطليعية. على غرار العديد من الجهود ستيغليتز، فإنه كان انتصار الجمالي وكارثة مالية. انها توقفت عن الصدور بعد اثني عشر قضايا. خلال هذه الفترة أصبح ستيغليتز مفتون بشكل متزايد مع جماليات بصرية حديثة للتصوير الفوتوغرافي. وكان قد فاز في معركة طويلة لتحقيق الاعتراف الفني للتصوير الفوتوغرافي التصويرية، ولكن لأنه أصبح على علم بما كان يجري في طليعة الرسم والنحت وجد أن pictorialism لم يعد يمثل المستقبل - كان في الماضي. وقد تأثر انه في جزء من الرسام تشارلز Sheeler والمصور بول ستراند. في عام 1915، ستراند، الذي كان قد تم التوصل لرؤية يظهر في 291 لسنوات عديدة، قدم ستيغليتز لرؤية التصوير الجديدة التي تجسدت من خلال خطوط عريضة من أشكال الحياة اليومية. كان ستيغليتز واحدة من أولى لرؤية الجمال ونعمة من نمط ستراند، وانه أعطى ستراند معرضا رئيسيا في 291. وقال انه كرس أيضا ما يقرب من مسألة مشاركة كاملة من كاميرا العمل على الصور له. في يناير 1916، وقد تبين ستيغليتز مجموعة من لوحات لفنان شاب يدعى جورجيا أوكيف. وقد اتخذ ستيغليتز ذلك من خلال فنها أنه بدون تلبية أوكيفي أو حتى الحصول على إذن لها لتبين لها انه يعمل وضعت خططا لعرض عملها في 291. الأولى التي أوكيفي سمعت عن أي شيء من هذا كان من صديق آخر من رآها الرسومات في معرض في أواخر مايو من ذلك العام. التقت أخيرا ستيغليتز بعد الذهاب إلى 291 ومعاقبة له لإظهار عملها دون إذنها. [1] وقد اجتذبت ستيغليتز مباشرة لها ماديا وفنيا. لم أوكيفي لن يعود على الفور الفائدة




Soon thereafter O’Keeffe met Paul Strand, and her physical and artistic attraction focused on him. She then returned to her home in Texas, and for several months she and Strand exchanged increasingly romantic letters. When Strand told his friend Stieglitz about his new yearning, Stieglitz responded by telling Strand about his own infatuation with O’Keeffe. Gradually Strand’s interest waned, and Stieglitz’s escalated. By the summer of 1917 he and O’Keeffe were writing each other "their most private and complicated thoughts",[23] and it was clear that something very intense was developing.

The year 1917 marked the end of an era in Stieglitz's life and the beginning of another. In part because of changing aesthetics, the changing times brought on by the war and because of his growing relationship with O'Keeffe, he no longer had the interest or the resources to continue what he had been doing for the past decade. Within the period of a few months, he disbanded what was left of the Photo-Secession, ceased publishing Camera Work and closed the doors of 291. It was also clear to him that his marriage to Emmy was over. He had finally found "his twin", and nothing would stand in his way of the relationship he had wanted all of his life:


بعد ذلك بوقت قصير اجتمع أوكيفي بول ستراند، وركز لها جاذبية البدني والفني عليه. ثم عادت إلى منزلها في ولاية تكساس، ومنذ عدة أشهر وقالت انها وستراند تبادل الرسائل بشكل متزايد الرومانسية. عندما قال ستراند صديقه ستيغليتز حول له توق الجديد، أجاب بقوله ستيغليتز ستراند عن افتتانه بك مع أوكيفي. تدريجيا تضاءل الاهتمام ستراند، وو في ستيغليتز تصاعدت. بحلول صيف عام 1917 هو وأوكيفي تم كتابة كل "معظم أفكارهم الخاصة والمعقدة" أخرى، [23] وكان من الواضح أن شيئا ما مكثف جدا وتتطور. شهد عام 1917 نهاية حقبة في حياة ستيغليتز وبداية آخر. ويرجع ذلك جزئيا لتغيير علم الجمال، والظروف المتغيرة الناجمة عن الحرب وبسبب علاقته مع تزايد أوكيفي، لم يعد لديه هو مصلحة أو الموارد اللازمة لمواصلة ما كان يفعل طوال العقد الماضي. خلال فترة بضعة أشهر، وقال انه حل ما تبقى من صور الانفصال، توقفت النشر كاميرا العمل وإغلاق الأبواب من 291. وكان من الواضح أيضا له أن زواجه من ايمى قد انتهى. وقال انه في النهاية وجدت "شقيقه التوأم"، وأنه لا شيء يقف في طريقه للعلاقة انه كان يريد كل حياته:




آخر تعديل الدكتورة سناء فريد إسماعيل يوم 12-12-2015 في 01:51 AM.
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2015, 01:09 AM   رقم المشاركة : 12
الدكتورة سناء فريد إسماعيل
كبار الشخصيات





الدكتورة سناء فريد إسماعيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: معرض الحميمة ومكانا الأمريكي (1925-1937)


The Steerage, 291 and modern art (1907–1917)




Stieglitz's The Steerage


In the late spring of 1907 Stieglitz took the unusual step of collaborating on a series of photographic experiments with his friend Clarence H. White. Working with two models, Stieglitz and White took several dozen photographs of their clothed and nude figures. They then printed a small selection using a variety of somewhat unusual techniques, including toning, waxing and drawing on platinum prints. According to Stieglitz, the idea for their experiments came out of a discussion with some painters about "the impossibility of the camera to do certain things."[1] The photographs they took together remain some of the most unusual and distinctive of his whole career.
While he was enjoying significant artistic successes, Stieglitz had no similar fortune on the financial end of his work. Most months the Little Galleries cost far more to operate than the meager income from print sales, membership in the Photo-Secession was declining and even subscriptions to Camera Work began to drop off. The total income from all of these efforts now amounted to less than $400 for the whole year, forcing Stieglitz – in this case, Emmy – to make up the rest.[7] For years Emmy had maintained a lifestyle that was relatively extravagant for their income level. She employed a full-time governess for Kitty, insisting on traveling to Europe at least once a year, and stayed only at the best hotels. In spite of her father's concerns about his growing financial problems she insisted that the family once again travel to Europe for the summer, and in June Stieglitz, Emmy, Kitty and their governess once again sailed across the Atlantic

وتوجيها، 291 والفن الحديث (1907-1917) ستيغليتز في المكان المخصص للمسافرين في أواخر ربيع عام 1907 تولى ستيغليتز خطوة غير معتادة من التعاون في سلسلة من التجارب التصوير مع صديقه كلارنس H. الأبيض. العمل مع نموذجين، تولى ستيغليتز والأبيض عشرات الصور للارقام الملبس وعارية. وبعد ذلك طبعت مجموعة صغيرة باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات غير عادية إلى حد ما، بما في ذلك التنغيم، والصبح والرسم على مطبوعات البلاتين. وفقا لستيغليتز، جاءت الفكرة لتجاربهم من نقاش مع بعض الرسامين حول "استحالة الكاميرا إلى القيام ببعض الأشياء." [1] الصور أخذوا معا تبقى بعض من أكثر غير عادية ومميزة في مسيرته بأكملها . بينما كان يتمتع نجاحات فنية كبيرة، وكان ستيغليتز أي ثروة مماثلة على نهاية المالية من عمله. معظم شهور ليتل فنية التكلفة أكثر بكثير للعمل من الدخل الضئيل من مبيعات الطباعة والعضوية في صور الانفصال وانخفاض وبدأ حتى الاشتراك في الكاميرا العمل لاسقاط. وبلغ إجمالي الدخل من جميع هذه الجهود الآن إلى أقل من 400 $ لمدة عام كامل، مما اضطر ستيغليتز - في هذه الحالة، ايمى - لتعويض بقية [7] وعلى مدى سنوات كانت إيمي الحفاظ على نمط الحياة التي كانت باهظة نسبيا الخاصة بهم مستوى الدخل. وقالت انها استخدمت المربية التفرغ لكيتي، وتصر على السفر إلى أوروبا مرة واحدة في السنة على الأقل، وبقيت فقط في أفضل الفنادق. على الرغم من المخاوف والدها حول المشاكل المالية المتنامية له أصرت على أن الأسرة السفر مرة أخرى إلى أوروبا في فصل الصيف، وفي يونيو ستيغليتز، ايمى، كيتي والمربية التي أبحرت مرة أخرى عبر المحيط الأطلسي




Group of artists in 1912, L to R : Paul Haviland, Abraham Walkowitz, Katharine N. Rhoades, Stieglitz's first wife Emily, Agnes Ernst (Mrs. Eugene Meyer), Alfred Stieglitz, J.B. Kerfoot, John Marin
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

Katherine Stieglitz, autochrome, ca. 1910


While on his way to Europe Stieglitz took what is recognized not only as his signature image but also as one of the most important photographs of the 20th century.[18] Aiming his camera at the lower class passengers in the bow of the ship, he captured a scene he titled The Steerage. When he arrived in Paris he developed the image in a borrowed darkroom and carried the glass plate around with him in Europe for four months. By the time he returned to New York he was so caught up in other business that he set it aside and did not publish or exhibit it until four years later.

While in Europe Stieglitz saw the first commercial demonstration of the Autochrome Lumière color photography process, and soon he was experimenting with it in Paris with Steichen, Frank Eugene and Alvin Langdon Coburn. He took three of Steichen's Autochromes with him to Munich in order to have four-color reproductions made for insertion into a future issue of Camera Work.

Back again in New York, Stieglitz had to deal with multiple problems at once. First, he received a notice requesting his resignation from the Camera Club. Since he had left the Club its membership had plummeted, and it was nearly bankrupt. The Trustees blamed Stieglitz for their problems. Stieglitz ignored their request, and after more than forty members resigned in protest of the Trustee's actions he was reinstated as a life member. Then, just after he presented a groundbreaking show of Auguste Rodin's drawings, his own financial problems forced him to close the Little Galleries for a brief period. He reopened the gallery in February 1908 under the new name "291".

بينما كان في طريقه إلى أوروبا ستيغليتز أخذ ما هو معترف به ليس فقط كصورة توقيعه ولكن أيضا باعتبارها واحدة من الصور الأكثر أهمية في القرن ال20. [18] تهدف كاميرته في ركاب الدرجة الأدنى في مقدمة السفينة، وقال انه القبض على المشهد كان بعنوان توجيها. عند وصوله إلى باريس وقال انه وضع الصورة في غرفة مظلمة المقترضة وحملت لوحة من الزجاج في جميع أنحاء معه في أوروبا لمدة أربعة أشهر. بحلول الوقت الذي عاد إلى نيويورك كان حتى المحاصرين في الأعمال الأخرى التي وضعها جانبا ولم تنشر أو تظهر حتى بعد أربع سنوات. بينما في أوروبا شهدت ستيغليتز التظاهرة التجارية الأولى من عملية التصوير اللون Autochrome لوميير، وسرعان ما تم تجريب في باريس مع Steichen، فرانك يوجين وألفين لانغدون كوبورن. تولى ثلاثة من Autochromes Steichen معه إلى ميونيخ من أجل الحصول على نسخ أربعة ألوان من صنع لإدراجها في قضية المستقبلية للكاميرا العمل. مرة أخرى في نيويورك، وكان ستيغليتز للتعامل مع مشاكل متعددة في آن واحد. أولا، أنه تلقى إشعارا طلب استقالته من نادي الكاميرا. حيث انه كان قد غادر النادي عضويتها قد انخفضت، وكان المفلسة تقريبا. باللوم على أمناء ستيغليتز لمشاكلهم. ستيغليتز تجاهل طلبها، وبعد استقالة أكثر من أربعين عضوا احتجاجا على تصرفات الوصي انه أعيد كعضو الحياة. ثم، بعد قدم برنامجا رائدا من الرسومات أوغست رودان، المشاكل المالية الخاصة به أجبرته على إغلاق يتل معرض لفترة وجيزة. أعاد فتح معرض في فبراير 1908 تحت اسم جديد "291".




The name change represented a clear break from the old way of thinking about photography and especially about the Photo-Secession, and from then on the gallery broke down all boundaries between traditional art (paintings, sculptures and drawings) and photography. Stieglitz deliberately interspersed exhibitions of what he knew would be controversial art, such as Rodin's sexually explicit drawings, with what Steichen called "understandable art" and with photographs. The intention was to "set up a dialogue that would enable 291 visitors to see, discuss and ponder the differences and similarities between artists of all ranks and types: between painters, draftsmen, sculptors and photographers; between European and American artists; between older or more established figures and younger, newer practitioners


During this same period the National Arts Club mounted a "Special Exhibition of Contemporary Art" that included photographs by Stieglitz, Steichen, Käsebier and White along with paintings by Mary Cassatt, William Glackens, Robert Henri, James McNeill Whistler and others. This is thought to have been the first major show in the U.S. in which photographers were given equal ranking with painters.[19]


تغيير الاسم يمثل اختراقا واضحا من الطريقة القديمة في التفكير في التصوير الفوتوغرافي وخصوصا عن صور الانفصال، ومن ثم على معرض انهارت كل الحدود بين الفن التقليدي (اللوحات والمنحوتات والرسومات) والتصوير الفوتوغرافي. ستيغليتز تتخللها عمدا المعارض ما يعرفه سيكون الفن المثير للجدل، مثل جنسيا رسومات صريحة رودان، مع ما يسمى Steichen "فن مفهومة" ومع الصور. كان القصد هو "اقامة حوار من شأنها أن تمكن 291 زائر لمعرفة ومناقشة والتفكير في الاختلاف والتشابه بين الفنانين من جميع الرتب وأنواع: بين الرسامين، رسامين والنحاتين والمصورين، وبين الفنانين الأوروبيين والأمريكيين، وبين كبار السن أو شخصيات أكثر رسوخا والأصغر، أحدث الممارسين وخلال هذه الفترة نفسها التي شنت النادي الوطني للفنون في "معرض خاص للفن المعاصر" التي تضمنت صورا بواسطة ستيغليتز، Steichen، Käsebier والأبيض جنبا إلى جنب مع لوحات ماري كاسات، وليام Glackens، روبرت هنري جيمس ماكنيل ويسلر وغيرها. ويعتقد أن هذا كان أول عرض كبير في الولايات المتحدة التي أعطيت المصورين الترتيب على قدم المساواة مع الرسامين. [19]


For most of 1908 and 1909 Stieglitz was so wrapped up in creating shows at 291 and in publishing Camera Work that he apparently completely neglected his own photography. If he did take any photographs during this period he did not consider them worthy of his standards, and none appear in the definitive catalog of his work, Alfred Stieglitz: The Key Set.[19]

In May 1909 Stieglitz’s father Edward died, and in his will he left his son the then significant sum of $10,000. Stieglitz was temporarily relieved of his financial stresses, and he used this new infusion of cash to keep his gallery and Camera Work in business for the next several years.

During this period Stieglitz met Marius de Zayas, an energetic and charismatic artist from Mexico, and soon de Zayas became one of his closest colleagues, assisting both with shows at the gallery and with introducing Stieglitz to new artists in Europe. As Stieglitz’s reputation as a promoter of European modern art increased, he soon was approached by several new American artists hoping to have their works shown. Stieglitz was intrigued by their modern vision, within months Alfred Maurer, John Marin and Marsden Hartley all had their works hanging on the walls of 291.







For most of 1908 and 1909 Stieglitz was so wrapped up in creating shows at 291 and in publishing Camera Work that he apparently completely neglected his own photography. If he did take any photographs during this period he did not consider them worthy of his standards, and none appear in the definitive catalog of his work, Alfred Stieglitz: The Key Set.[19]

In May 1909 Stieglitz’s father Edward died, and in his will he left his son the then significant sum of $10,000. Stieglitz was temporarily relieved of his financial stresses, and he used this new infusion of cash to keep his gallery and Camera Work in business for the next several years.

During this period Stieglitz met Marius de Zayas, an energetic and charismatic artist from Mexico, and soon de Zayas became one of his closest colleagues, assisting both with shows at the gallery and with introducing Stieglitz to new artists in Europe. As Stieglitz’s reputation as a promoter of European modern art increased, he soon was approached by several new American artists hoping to have their works shown. Stieglitz was intrigued by their modern vision, within months Alfred Maurer, John Marin and Marsden Hartley all had their works hanging on the walls of 291.

بالنسبة لمعظم لعام 1908 و 1909 كانت ملفوفة ستيغليتز حتى تصل في إنشاء عروض في 291 و في نشر كاميرا العمل أنه أهمل يبدو تماما التصوير الخاصة به. إذا كان لم يأخذ أي صور أثناء هذه الفترة، ولم يفكر أحدهم تستحق معاييره، وأيا تظهر في الكتالوج نهائي من عمله، ألفريد ستيغليتز: إن تعيين مفتاح [19] في مايو 1909 توفي والد ستيغليتز إدوارد، وإرادته غادر ابنه المبلغ ثم كبير من 10،000 $. تم ستيغليتز يعفى مؤقتا من الضغوط المالية له، وانه استخدم هذا التسريب الجديد النقدية للحفاظ على معرضه وكاميرا العمل في الأعمال التجارية لعدة سنوات قادمة. خلال هذه الفترة التقى ستيغليتز ماريوس دي زاياس، فنان حيوية وجذابة من المكسيك، وسرعان دي زاياس أصبحت واحدة من أقرب زملائه، والمساعدة مع كل من يظهر في معرض ومع إدخال ستيغليتز لفنانين جدد في أوروبا. كما سمعة ستيغليتز باعتباره مروجا للفن الحديث الأوروبية زاد انه سرعان ما اقترب عدد من الفنانين الأميركي الجديد على أمل أن يكون أعمالهم المعروضة. مفتون ستيغليتز عن طريق رؤيتهم الحديثة، في غضون أشهر ألفريد مورير، جون مارين ومارسدن هارتلي كان كل أعمالهم معلقة على الجدران من 291.


In 1910, Stieglitz was invited by the director of the Albright Art Gallery to organize a major show of the best of contemporary photography. Although an announcement of an open competition for the show was printed in Camera Work, the fact that Stieglitz would be in charge of it generated a new round of attacks against him. An editorial in American Photography magazine claimed that Stieglitz could no longer "perceive the value of photographic work of artistic merit which does not conform to a particular style which is so characteristic of all exhibitions under his auspices. Half a generation ago this school [the Photo-Secession] was progressive, and far in advance of its time. Today it is not progressing, but is a reactionary force of the most dangerous type."[20]


في عام 1910 ، دعي ستيغليتز من قبل مدير معرض الفنون أولبرايت لتنظيم استعراض كبير لل أفضل من التصوير المعاصر. وعلى الرغم من الإعلان عن مسابقة مفتوحة لهذا المعرض وقد طبع في كاميرا العمل ، كون ستيغليتز أن يكون مسؤولا عن ذلك إنشاء جولة جديدة من الهجمات ضده . وزعم مقال افتتاحي في مجلة التصوير الفوتوغرافي الأمريكية أن ستيغليتز لم تعد قادرة على " إدراك قيمة العمل للتصوير الفوتوغرافي من الجدارة الفنية التي لا تتوافق مع نمط معين الذي هو من سمات جميع المعارض تحت رعايته . قبل نصف جيل هذه المدرسة [ في صور -Secession ] كان تقدمية ، و حتى قبل وقته. واليوم لا تتقدم ، بل هو قوة رجعية من النوع الأكثر خطورة ". [ 20 ]





Stieglitz took the attacks as the equivalent of a challenge to a duel, and he was determined to silence his critics once and for all. He wrote to fellow photographer George Seeley "The reputation, not only of the Photo-Secession, but of photography is at stake, and I intend to muster all the forces available to win out for us."[1] He spent all summer reviewing and assembling a huge collection of entries, and when the exhibition opened in October more than six hundred photographs lined the walls. Critics generally praised the beautiful aesthetic and technical qualities of the works, and overall the show was deemed a complete success. However, his critics were mostly proven right: the vast majority of the prints in the show were from the same photographers Stieglitz had known for years and whose works he had exhibited at 291. More than five hundred of the prints came from only thirty-seven photographers, including Steichen, Coburn, Seeley, White, F. Holland Day, and Stieglitz himself. The exhibition was a great tribute to the Photo-Secession, but by its very size and scope it also indicated that the Photo-Secession had become a part of the very same cultural establishment that Stieglitz had once fought so hard against.

تولى ستيغليتز الهجمات باعتباره معادلا من التحدي لمبارزة، وانه عازم على إسكات منتقديه مرة واحدة وإلى الأبد. وكتب إلى زميله المصور جورج سيلي "سمعة، وليس فقط من صور الانفصال، ولكن من التصوير هو على المحك، وأنا عازم على حشد جميع القوى المتاحة للفوز بالنسبة لنا." [1] وقضى جميع المراجعة الصيف وتجميع مجموعة ضخمة من القيود، وعندما فتح المعرض في أكتوبر أكثر من ستمائة والصور، واصطف الجدران. وأشاد النقاد عموما الصفات الجمالية والفنية الجميلة من الأعمال، وعموما اعتبر المعرض نجاحا كاملا. ومع ذلك، فقد ثبت منتقديه في الغالب الصحيح: كانت الغالبية العظمى من يطبع في المعرض من نفس المصورين قد ستيغليتز معروفة لسنوات، والذي كان قد تعرض في 291. أعمال أكثر من خمسمائة من مطبوعات جاء 30-7 فقط المصورين، بما في ذلك Steichen، كوبرن، سيلي، الأبيض، F. يوم هولندا، وستيغليتز نفسه. وكان المعرض تحية كبيرة لصور الانفصال، ولكن حجمها جدا ونطاق ذلك أشار أيضا إلى أن صور الانفصال قد تصبح جزءا من المؤسسة الثقافية نفسه أن ستيغليتز قاتلوا مرة واحدة بجد ضد.




In the January 1911 edition of Camera Work Stieglitz took the unusual step of reprinting the entire text of a review of the Buffalo show that included some disparaging words about White's photos. White was outraged that his friend would provide a forum for such criticism, and he never forgave Stieglitz. Within a year he and Käsebier, who was also attacked in the same issue, completely ended their friendship with Stieglitz. White soon started his own school of photography, and Käsebier went on to co-found with White a group called the "Pictorial Photographers of America".

Throughout 1911 and early 1912 Stieglitz continued organizing ground-breaking exhibits of modern art at 291 and promoting new art along with photography in the pages of Camera Work. By the summer of 1912 he was so enthralled with non-photographic art that he published a special number of Camera Work (August 1912) devoted solely to Matisse and Picasso. This was the first issue of the journal that did not contain a single photograph, and it was a clear indicator of his interests during this period

في يناير 1911 طبعة من كاميرا تولى العمل ستيغليتز خطوة غير معتادة من إعادة طباعة النص الكامل لمراجعة العرض الجاموس التي شملت بعض الكلمات المسيئة حول الصور الأبيض. وقد غضب الأبيض أن صديقه من شأنه أن يوفر منبرا لمثل هذه الانتقادات، وقال انه لم يغفر ستيغليتز. في غضون عام هو وKäsebier، الذي تعرض لاعتداء أيضا في نفس القضية، وانتهت تماما صداقتهم مع ستيغليتز. التي الأبيض قريبا مدرسته الخاصة للتصوير الفوتوغرافي، وذهب Käsebier على أن تشارك وجدت مع الأبيض مجموعة تسمى "المصورة المصورين الأمريكية". طوال 1911 وأوائل 1912 واصلت ستيغليتز تنظيم المعارض الرائدة للفن الحديث في 291 و ترويج الفن الجديد جنبا إلى جنب مع التصوير في صفحات كاميرا العمل. بحلول صيف عام 1912 كان تأسر حتى مع الفن غير فوتوغرافي انه نشر عدد خاص من كاميرا العمل (أغسطس 1912) يكرس لماتيس وبيكاسو. كان هذا هو العدد الأول من الجريدة التي لم تحتوي على صورة واحدة، وكان مؤشرا واضحا لمصلحته خلال هذه الفترة



In late 1912 painters Walter Pach, Arthur B. Davies and Walt Kuhn began organizing a great show of modern art, and Davies asked Stieglitz to help. Stieglitz, who strongly disliked Kuhn, declined to become involved, but he agreed to lend both a few modern art pieces from 291 to the show. He also agreed to be listed as an honorary vice-president of the exhibition along with Claude Monet, Odilon Redon, Mabel Dodge and Isabella Stewart Gardner. In February 1913 the watershed Armory Show opened in New York, and soon modern art was a major topic of discussion throughout the city. Stieglitz took great satisfaction in the public's response, although much of it was not favorable, but he saw the popularity of the show as a vindication of the work that he had been sponsoring at 291 for the past five years.[21] Ever the promoter and provocateur, he quickly mounted an exhibition of his own photographs at 291 to run while the Armory Show was in place. He later wrote that allowing people to see both photographs and modern paintings at the same time "afforded the best opportunity to the student and public for a clearer understanding of the place and purpose of the two media."[22]

في أواخر عام 1912 الرسامين بدأ والتر باش، آرثر B. ديفيس والت كون تنظيم عرض كبير للفن الحديث، وطلب ديفيز ستيغليتز للمساعدة. ورفض ستيغليتز، الذي يكره بشدة كون، للمشاركة، لكنه وافق على إقراض كل من عدد قليل من القطع الفنية الحديثة من 291 إلى المعرض. كما وافق على أن يتم سرد بوصفه نائب الرئيس الفخري للمعرض مع كلود مونيه، اللاعب Odilon ريدون، مابل دودج وإيزابيلا ستيوارت غاردنر. في فبراير 1913 مخزن الأسلحة مشاهدة مستجمعات المياه افتتح في نيويورك، وسرعان ما كان الفن الحديث موضوعا رئيسيا للنقاش في جميع أنحاء المدينة. تولى ستيغليتز ارتياح كبير في استجابة الجمهور، على الرغم من أن الكثير منها لم يكن مواتيا، لكنه رأى شعبية من العرض كدليل على صحة العمل الذي كان قد تم الراعية في 291 على مدى السنوات الخمس الماضية. [21] من أي وقت مضى المروج والإثارة، صعد بسرعة معرضا للله الصور الخاصة في 291 لتشغيل بينما كان عرض مخزن الأسلحة في المكان. وقال انه كتب في وقت لاحق أن السماح للناس لمعرفة كل من الصور واللوحات الحديثة في نفس الوقت "الممنوحة أفضل فرصة للطالب والجمهور من أجل فهم أكثر وضوحا من المكان والغرض من وسائل الإعلام اثنين". [22]



The year 1914 was extremely challenging for Stieglitz. In January his closest friend and co-worker Joseph Keiley died. The normally stoic Stieglitz was distraught for many weeks. The outbreak of World War I troubled him in several ways: first, he had family and friends in Germany and was concerned about their safety; secondly, for many years the photogravures for Camera Work had been printed in Germany and now he had to find another printing firm; and finally the war caused a significant downturn in the American economy. Suddenly art became a luxury for many people, and by the end of the year Stieglitz was struggling to keep both 291 and Camera Work alive. He published the April issue of Camera Work in October, but it would be more than a year before he had the time and resources to publish the next issue

وكان عام 1914 صعبا للغاية بالنسبة ستيغليتز . وفي يناير كانون الثاني قتل أقرب صديق له، و العامل المشترك جوزيف Keiley . كان ستيغليتز عادة المتحمل ذهول لعدة أسابيع . اندلاع الحرب العالمية الأولى المتعثرة له في عدة طرق : أولا ، كان أفراد العائلة والأصدقاء في ألمانيا ، وكان قلقا بشأن سلامتهم . ثانيا ، لسنوات عديدة photogravures للكاميرا العمل قد طبعت في ألمانيا ، والآن كان عليه أن يجد شركة الطباعة آخر؛ و أخيرا تسببت الحرب انخفاضا كبيرا في الاقتصاد الأميركي. فجأة أصبح الفن ترفا لكثير من الناس ، وبحلول نهاية العام ستيغليتز تناضل للحفاظ على كل من 291 و كاميرا العمل على قيد الحياة . وقال انه نشر في عدد أبريل من كاميرا العمل في أكتوبر ، ولكن سيكون من أكثر من عام قبل أن لديه الوقت والموارد ل نشر العدد القادم




رد مع اقتباس
قديم 12-12-2015, 01:28 AM   رقم المشاركة : 13
الدكتورة سناء فريد إسماعيل
كبار الشخصيات





الدكتورة سناء فريد إسماعيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: معرض الحميمة ومكانا الأمريكي (1925-1937)


Spring Showers, The Coach (1902) by Alfred Stieglitz


Going to the Start (1905) by Alfred Stieglitz
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

The Photo-Secession and Camera Work (1902–1907)
While Stieglitz was recuperating he had corresponded with photographer Eva Watson-Schütze, who
urged him to use his influence to put together an exhibition that would be judged solely by photographers.[12] Until that time all photographic exhibitions had been juried by painters and other types of artists, many of whom knew little about photography and its technical characteristics. Ever since the 1898 Munich exhibit Stieglitz had hoped to create a similar collective of artistically-minded photographers in the U.S., and with Watson-Schütze's urging he felt the time was right to bring a group of his friends together for the purposes of creating an exhibit to be judged solely by photographers. Stieglitz began looking for a location to hold such an exhibit, and in December 1901 he was invited by Charles DeKay of the National Arts Club to put together an exhibition in which Stieglitz would have "full power to follow his own inclinations."[13]

الصورة الانفصال وكاميرا العمل (1902-1907) بينما كان يتعافى ستيغليتز انه تقابل مع مصور إيفا واتسون-Schütze، الذي حثه على استخدام نفوذه لوضع معا معرضا من شأنه أن يحكم وحده من قبل المصورين. [12] وحتى ذلك الوقت قد تم المشهود جميع معارض الصور الفوتوغرافية من قبل الرسامين وأنواع أخرى من الفنانين، وكثير منهم يعرف إلا القليل عن التصوير والخصائص التقنية . منذ 1898 ميونيخ المعرض ستيغليتز كانت تأمل في إنشاء جماعية مماثلة من المصورين فنيا الأفق في الولايات المتحدة، ومع واتسون-Schütze في حث أنه شعر أن الوقت قد حان لتحقيق مجموعة من أصدقائه معا لأغراض تهيئة المعرض أن يحكم وحده من قبل المصورين. بدأ ستيغليتز تبحث عن موقع لعقد مثل هذا المعرض، وفي ديسمبر 1901 دعي من قبل تشارلز DeKay نادي الفنون الوطنية لوضع معا معرضا الذي ستيغليتز سيكون له "السلطة الكاملة لمتابعة ميوله الخاصة." [13]



Within two months Stieglitz had assembled a collection of prints from a close circle of his friends, which, in homage to the Munich photographers, he called the Photo-Secession. Stieglitz had full control over the selection of prints for the show, and by putting it together Stieglitz was not only declaring a secession from the general artistic restrictions of the era but specifically from the official oversight of the Camera Club[14] The show opened at the Arts Club in early March 1902, and it was an immediate success. He had achieved his dream of putting together an exhibit judged solely by photographers (in this case, himself), and both the Arts Club members and the public responded with critical acclaim.

في غضون شهرين ستيغليتز قد جمعت مجموعة من المطبوعات من الدوائر المقربة من أصدقائه ، والتي، في ولاء إلى المصورين ميونيخ ، دعا صور الانفصال . كان ستيغليتز السيطرة الكاملة على اختيار يطبع لهذا المعرض، و ذلك بوضعها معا ستيغليتز و ليس فقط إعلان الانفصال عن القيود الفنية العامة لل عهد لكن على وجه التحديد من الرقابة الرسمية لنادي كاميرا [ 14 ] افتتح المعرض في وكان نادي الفنون في أوائل مارس 1902، و ذلك نجاحا فوريا . وقال انه حقق حلمه تجميع معرضا الحكم فقط من قبل المصورين (في هذه الحالة ، نفسه) ، و ردت كل من أعضاء نادي الفنون والجمهور مع اشادة من النقاد .



Invigorated by positive responses he received, he began formulating a plan for his next big move – to publish a completely independent magazine of pictorial photography to carry forth the same artistic standards of the Photo-Secessionist. By July he had fully resigned as editor of Camera Notes, and one month later he published a prospectus for a new journal he called Camera Work. He was determined it would be "the best and most sumptuous of photographic publications",[1] and from the start it lived up to his ideals. The first issue was printed only four months later, in December 1902, and like all of the subsequent issues it contained beautiful hand-pulled photogravures, critical writings on photography, aesthetics and art, and reviews and commentaries on photographers and exhibitions. While there were many other magazines devoted to photography in the world, Camera Work was "the first photographic journal to be visual in focus."[15]

Stieglitz was a perfectionist, and it showed in every aspect of Camera Work. He advanced the art of photogravure printing by demanding unprecedentedly high standards for the prints in Camera Work. The visual quality of the gravures was so high that when a set of prints failed to arrive for a Photo-Secession exhibition in Brussels, a selection of gravures from the magazine was hung instead. Most viewers assumed they were looking at the original photographs.[1]


تنشط بفعل ردود الفعل الإيجابية التي تلقاها، وقال انه بدأ بوضع خطة لخطوته الكبير المقبل - نشر مجلة مستقلة تماما عن التصوير التصويرية للقيام عليها نفس المعايير الفنية للصور-الانفصالية. بحلول يوليو تموز انه استقال تماما كمحرر من ملاحظات الكاميرا، وبعد شهر واحد هو نشر نشرة لمجلة جديدة سماه كاميرا العمل. كان مصمما انه سيكون "من الأفضل والأكثر باذخ من المطبوعات الفوتوغرافية"، [1] ومنذ البداية أنها ترق إلى أفكاره. وقد طبع العدد الأول في وقت لاحق أربعة أشهر فقط، في ديسمبر 1902، ومثل كل القضايا اللاحقة الواردة فيه photogravures سحبت يد جميلة، كتابات نقدية على التصوير، وعلم الجمال والفن، ومراجعات وتعليقات على المصورين والمعارض. في حين كانت هناك العديد من المجلات الأخرى المخصصة للتصوير الفوتوغرافي في العالم، وكاميرا العمل "أول مجلة فوتوغرافية ليكون البصرية في التركيز." [15] كان ستيغليتز الكمال، وأنها أظهرت في كل جانب من جوانب كاميرا العمل. انه تقدم فن الطباعة الضوئى من خلال المطالبة بمعايير عالية غير مسبوقة للطباعة في كاميرا العمل. كانت نوعية البصرية للgravures عالية بحيث عندما فشلت مجموعة من المطبوعات للوصول لمعرض صور الانفصال في بروكسل، وقد علقت مجموعة مختارة من gravures من المجلة بدلا من ذلك. معظم المشاهدين يفترض أنهم كانوا يبحثون في الصور الأصلية. [1]



Throughout 1903 Stieglitz worked at a feverish pace to publish Camera Work according to his very high standards while pursuing multiple opportunities to exhibit his own work and put together shows of the Photo-Secessionists. He was, without exaggeration, "carrying out three simultaneous functions, all of them effectively",[7] while dealing with the stresses of his home life. Although he brought on the same three associate editors he had at Camera Notes to assist with Camera Work (Dalleft Fuguet, Joseph Keiley and John Francis Strauss), he refused to let the smallest details pass without personally approving them. Later he said that he alone individually wrapped and mailed some 35,000 copies of Camera Work over the course of its publication.[7]

By 1904 Stieglitz was once again mentally and physically exhausted. Badly needing a rest he decided to take his family to Europe in May, but in typical Stieglitz fashion he planned a grueling schedule of exhibitions, meetings and excursions. He collapsed almost upon arrival in Berlin, where he spent more than a month recuperating. He spent much of the rest of 1904 photographing Germany while his family visited their relations there. On his way back to the U. S. Stieglitz stopped in London and held a series of meetings with the leaders of the Linked Ring. He had hoped to convince them to set up a chapter of their organization in America (with Stieglitz as the director), but the membership there feared that Stieglitz would soon become their de facto leader. Before he could change their minds, he once again took ill and had to return to the U.S. without accomplishing his ambition

طوال 1903 عملت ستيغليتز بوتيرة محمومة لنشر كاميرا العمل وفقا لله معايير عالية جدا في الوقت الذي تواصل فرصا متعددة لعرض عمله ووضع معا عروض للصور-الانفصاليين. وقال انه، دون مبالغة، "تنفيذ ثلاث وظائف في وقت واحد، كل منهم بشكل فعال"، [7] في التعامل مع ضغوط الحياة في منزله. على الرغم من انه جلب نفس ثلاثة رؤساء تحرير مشارك لديه ملاحظات على كاميرا للمساعدة في كاميرا العمل (Dalleft Fuguet، جوزيف Keiley وجون فرانسيس شتراوس)، وقال انه رفض السماح لأصغر التفاصيل تمر دون الموافقة شخصيا لهم. وقال في وقت لاحق إنه ملفوفة بشكل فردي وحده، وترسل بالبريد حوالي 35،000 نسخة من كاميرا العمل على مدار نشره. [7] قبل 1904 كان ستيغليتز مرة أخرى عقليا وجسديا استنفدت. الحاجة ماسة إلى بقية قرر أن يأخذ عائلته إلى أوروبا في شهر مايو، ولكن في بطريقة نموذجية ستيغليتز انه يعتزم جدول قسوة من المعارض والاجتماعات والرحلات. سقط تقريبا لدى وصوله إلى برلين، حيث أمضى أكثر من شهر يتعافى. قضى معظم بقية من 1904 تصوير ألمانيا، بينما زار عائلته علاقاتهما هناك. في طريق عودته إلى ستيغليتز الولايات المتحدة توقفت في لندن وعقد سلسلة من الاجتماعات مع قادة عصابة مرتبطة. وقال انه يأمل في إقناع لهم لاقامة الفصل منظمتهم في أمريكا (مع ستيغليتز مديرا)، ولكن هناك عضوية خشيت أن ستيغليتز ستصبح قريبا من الزعيم الفعلي. قبل أن يتمكن من تغيير عقولهم، وأخذ مرة أخرى سوء واضطر إلى العودة إلى الولايات المتحدة من دون أن يحقق طموحه

عاد إلى مزيد من الاضطرابات بين زملائه، مع فصائل جديدة تتنافس على تحمل ستيغليتز كما قال المتحدث باسم الأساسي للتصوير الفوتوغرافي في أمريكا. ومن حسن الطالع، بينما كان ذهب صديقه إدوارد Steichen عاد إلى نيويورك من باريس وكان يعيش في شقة صغيرة في الجادة الخامسة. لاحظ أن بعض الغرف قبالته كانت فارغة، ويعتقد أنها ستكون مكانا مثاليا لعرض عدد قليل من الصور. في أول ستيغليتز لم يكن مهتما، ولكن Steichen أقنعه أنه، مثل كاميرا العمل، وهذا سيكون شيئا أن ستيغليتز وحدها السيطرة عليها. في غضون بضعة أشهر قد ستيغليتز تأمين الإيجار، جمعت مجموعة من الصور، ونشرت إعلانا عن المعرض الجديد. يوم 25 نوفمبر 1905 "ليتل معرض للصور الانفصال" فتح مع مائة يطبع من قبل تسعة وثلاثين المصورين. أصبح معرض نجاحا فوريا، مع ما يقرب من خمسة عشر ألف زائر خلال موسمه الأول، والأهم، مبيعات الطباعة التي بلغت ما يقرب من 2800 $، يليه [16] العمل من قبل صديقه Steichen لأكثر من نصف تلك المبيعات. [1] كان ستيغليتز الآن أربعة "بدوام كامل" وظائف في وقت واحد، وليس بما في ذلك عائلته، وكالعادة كرس نفسه للجميع ولكن عائلته مع طاقة لا حدود لها على ما يبدو. واصلت إيمي، الذي كان قد قدم أبدا عن التفكير انها يوم واحد كسب حب ستيغليتز، واعطائه بدل من الميراث على الرغم من له الإهمال المستمر. [7] يسمح دعمها له للعمل دون الحاجة إلى القلق بشكل مفرط حول المالية المسائل، وذلك من خلال الجمع بين وظيفة له أصبح مدافعا حتى أكثر لا هوادة فيها للتصوير الفوتوغرافي كشكل فني مستقل.


أصبح مقتنعا بأن التصوير الطريق الوحيد سيعتبر على قدم المساواة مع غيرها من وسائل الإعلام والفنون الجميلة من أجل أن يتم عرضها ونشرها مباشرة بجوار الرسم والنحت والرسم والطباعة. أحس أن الجمهور قد تبنت بالفعل التصوير الفني كشكل من أشكال الفن الشرعي، وأنه حتى صور الانفصال، والتي كان قد تم إنشاؤها، والآن جزء من ثقافة مقبولة. في قضية أكتوبر 1906 من كاميرا العمل لخص صديقه جوزيف Keiley تصل هذه المشاعر: "اليوم في أمريكا المعركة الحقيقية التي أنشئت في صور الانفصال تم إنجازه - الاعتراف الخطير في التصوير الفوتوغرافي كوسيط إضافي من التعبير التصويري." [17] بينما كثير من الناس كان يمكن أن يكون سعيدا لأدركوا هدف هام مثل هذا، بدأ ستيغليتز، دائما الثائر تبحث عن شيء ل"حشرجة الموت هذا الرضا المتزايد". [16] بعد شهرين فنان يدعى باميلا كولمان سميث جاء في ليتل معرض وطلب ستيغليتز أن ننظر إلى بعض من بلدها الرسومات والألوان المائية. فقط ثمانية وعشرين عاما إلى ستيغليتز في اثنين وأربعين، وكانت غير معروفة نسبيا عندما التقيا. في حين لا يوجد سجل وجود علاقة بينهما، والذي لا شك فيه ستيغليتز المتضررة من مزيج من شبابها، ولها مظهر غريب وفنها غير عادي. قرر لإظهار عملها لانه يعتقد انه سيكون "من المفيد جدا لمقارنة الرسومات والصور من أجل الحكم على إمكانيات التصوير الفوتوغرافي والقيود". [16] تبين لها افتتح في يناير كانون الثاني عام 1907، وفرحة ستيغليتز انها جذبت أكثر بكثير الزوار إلى معرض من أي من معارض التصوير الفوتوغرافي السابقة. في غضون فترة زمنية قصيرة وقد بيعت كل واحد يعمل لها تقريبا. ستيغليتز، أملا في الاستفادة من شعبية من العرض، التقط صورا من الأعمال الفنية لها، وأصدر مجموعة منفصلة من البلاتين يطبع له من عملها. [1] ويمثل نجاح حفلها نقطة تحول بين العصر القديم ستيغليتز كما المروج الثوري التصوير الفوتوغرافي وعهد جديد من ستيغليتز كما المروج الثوري للفن الحديث.




رد مع اقتباس
قديم 12-12-2015, 01:40 AM   رقم المشاركة : 14
الدكتورة سناء فريد إسماعيل
كبار الشخصيات





الدكتورة سناء فريد إسماعيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: معرض الحميمة ومكانا الأمريكي (1925-1937)


Venetian Canal (1894) by Alfred Stieglitz

Winter – Fifth Avenue (1893) by Alfred Stieglitz






The Terminal (1893) by Alfred Stieglitz
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


New York and the Camera Club (1891–1901)
By this time Stieglitz already considered himself an artist with a camera, and he refused to sell his photographs or seek employment doing anything else. His father, who was ever doting on his first-born son, helped Stieglitz by buying out a small photography business where he could indulge in his interests and perhaps earn a living on his own. Stieglitz demanded such high quality in the production and paid his employee such high wages that the business, the Photochrome Engraving Company, rarely made a profit.[7] During that time, however, Stieglitz had befriended the editor of The American Amateur Photographer magazine, and soon he was writing regularly for that journal. He also continued to win awards for his photographs at exhibitions, including the highly important joint exhibition of the Boston Camera Club, Photographic Society of Philadelphia and the Society of Amateur Photographers of New York.

Sometime in late 1892 Stieglitz bought his first hand-held camera, a Folmer and Schwing 4x5 plate film camera.[7] Prior to this he had been using an 8x10 plate film camera that always required a tripod and was difficult to carry around. He was invigorated by the freedom of the new camera, and later that winter he used the new camera to make two of his best known images, Winter, Fifth Avenue and The Terminal.

نيويورك ونادي كاميرا (1891-1901) وبحلول ذلك الوقت ستيغليتز تعتبر بالفعل نفسه فنانا مع الكاميرا، وأنه رفض أن يبيع صورا له أو البحث عن عمل القيام بأي شيء آخر. والده، الذي كان ينقط من أي وقت مضى على اول ولد له، ساعد ستيغليتز عن طريق شراء الأعمال التصوير صغير حيث يمكن أن تنغمس في مصالحه وربما كسب لقمة العيش من تلقاء نفسه. طالب ستيغليتز مثل هذه النوعية العالية في الإنتاج ودفع موظف لديه مثل هذه الأجور العالية التي الأعمال التجارية، والنقش شركة الفوتوكرومية، ونادرا ما حققت أرباحا. [7] وخلال ذلك الوقت، ومع ذلك، ستيغليتز كان صديقا لرئيس تحرير المجلة الأمريكية للهواة مصور، وسرعان ما كان يكتب بانتظام لأن المجلة. وتابع أيضا للفوز الجوائز للصور له في المعارض، بما في ذلك معرض مشترك مهم للغاية من نادي كاميرا بوسطن، جمعية التصوير فيلادلفيا وجمعية المصورين الهواة في نيويورك. في وقت ما في أواخر 1892 ستيغليتز اشترى أول كاميرا باليد له، وكاميرا لوحة 4X5 فيلم Folmer وغوطة دمشق. [7] وقبل ذلك كان قد تم استخدام كاميرا الفيلم لوحة 8X10 التي تتطلب دائما ترايبود وكان من الصعب تحملها. تم تنشيط عليه من قبل الحرية للكاميرا الجديدة، وبعد أن فصل الشتاء انه استخدم كاميرا جديدة لجعل اثنين من مساعديه أفضل الصور المعروفة، في فصل الشتاء، الجادة الخامسة ومحطة.



Stieglitz soon gained a fame for both his photography and his writing about photography's place in relation to painting and other art. In the spring of 1893 he was offered the job of co-editor of The American Amateur Photographer, which he quickly accepted. In order to avoid the appearance of bias in his opinions and because Photochrome was now printing the photogravures for the magazine, Stieglitz refused to draw a salary.[1] From then on he wrote most of the articles and reviews in the magazine, and he quickly gained an enthusiastic audience for both his technical and his critical writings
During this period Stieglitz's parents began pressuring him to settle down and get married. For several years he had known Emmeline Obermeyer, who was the sister of his close friend and business associate Joe Obermeyer. On 16 November 1893, when she turned twenty and Stieglitz was twenty-nine, they married in New York City. Stieglitz later wrote that he did not love Emmy, as she was known, when they were first married and that their marriage was not consummated for at least a year.[4] He indicated that their marriage was one of financial advantage for him (she had inherited money from her father, a wealthy brewery owner) at a time when his own father had lost a great deal of money in the stock market.[1] In addition, throughout his life Stieglitz was infatuated with younger women. His mother was twelve years younger than his father, and this seemed to have had some influence on his decision to marry the much younger Emmy. He quickly regretted his brash decision to marry as he found out that Emmy could not begin to match his own artistic and cultural interests. Stieglitz biographer Richard Whelan summed up their relationship by saying Stieglitz "resented her bitterly for not becoming his twin."[7]

سرعان ما اكتسبت شهرة ستيغليتز عن كل من له التصوير وكتاباته عن مكان التصوير في ما يتعلق الرسم والفنون الأخرى. في ربيع عام 1893 عرضت عليه وظيفة المحرر المشارك الأمريكي مصور فوتوغرافي هاو، الذي قال انه يقبل بسرعة. من أجل تجنب ظهور التحيز في آرائه ولأن الفوتوكرومية والطباعة الآن photogravures للمجلة، رفض ستيغليتز رسم الراتب. [1] ومنذ ذلك الحين وكتب معظم مقالات واستعراضات في المجلة، وانه سرعان ما اكتسب جمهور متحمس لكل من له التقنية وكتاباته النقدية خلال هذه الفترة بدأ أولياء الأمور ستيغليتز في الضغط عليه ليستقر ويتزوج. لعدة سنوات كان يعرف Emmeline OBERMEYER، الذي كان أخت له صديق حميم والأعمال المنتسبين جو OBERMEYER. يوم 16 نوفمبر عام 1893، عندما تحولت العشرين وكان ستيغليتز تسعة وعشرين، تزوجا في مدينة نيويورك. كتب ستيغليتز في وقت لاحق انه لا يحب إيمي، لأنها كانت تعرف، عندما تزوجا لأول مرة والتي لم يكتمل زواجهما لمدة سنة على الأقل. [4] وأشار إلى أن زواجهما كان واحدا من ميزة مالية له (انها ورثت المال من والدها، وهو صاحب مصنع الجعة الأثرياء) في وقت والده قد فقدت قدرا كبيرا من المال في سوق الأسهم. [1] وبالإضافة إلى ذلك، طوال حياته وقد فتن ستيغليتز مع النساء الأصغر سنا. كانت والدته اثنتي عشرة سنة أصغر سنا من أبيه، وهذا يبدو أنه قد كان له بعض التأثير على قراره الزواج من إيمي أصغر من ذلك بكثير. وأعرب عن أسفه بسرعة قراره صراخ في الزواج كما تبين أن إيمي لا يمكن أن تبدأ لمباراة اهتماماته الفنية والثقافية الخاصة. وقد لخص ستيغليتز سيرة ريتشارد ويلان تصل العلاقة بينهما بالقول ستيغليتز "استاء لها بمرارة لعدم يصبح شقيقه التوأم". [7]

في أوائل 1894 استغرق ستيغليتز زوجته في شهر العسل تأخر إلى أوروبا، وأنها سافرت في جميع أنحاء فرنسا وايطاليا وسويسرا. صورت ستيغليتز على نطاق واسع في هذه الرحلة، وإنتاج بعض من أوائل الصور الشهيرة مثل قناة البندقية، صافي مصلح ويوم الرطب على شارع، باريس. أثناء وجوده في باريس التقى ستيغليتز المصور الفرنسي روبير Demachy الذي أصبح مراسل طول العمر وزميل له. كما أمضى بعض الوقت في لندن حيث التقى المرتبطة مؤسسي حلقة جورج ديفيدسون وألفريد هورسلي هينتون. كلا سوف نبقى اصدقاء وزملاء ستيغليتز في أنحاء كثيرة من حياته. عاد الزوجان بعد إلى نيويورك في وقت لاحق من هذا العام، وانتخب بالإجماع ستيغليتز باعتبارها واحدة من أول عضوين الأمريكي من الطوق المرتبطة. رأى ستيغليتز هذا الاعتراف الزخم انه يحتاج الى تصعيد قضيته تعزيز التصوير الفني في الولايات المتحدة. [4] في ذلك الوقت كان هناك ناديين التصوير في نيويورك، وجمعية المصورين الهواة وكاميرا نادي نيويورك. سواء كانت منضمة إلى النمط الفني القديم للتصوير الفوتوغرافي وكانت تحتضر في قيادتهم وأموالهم. دفعت ستيغليتز لاندماج الناديين، وأمضى معظم 1895 تعمل على تحقيق هذا الهدف. استقال من منصبه في شركة الفوتوكرومية وكمحرر لأمريكا مصور فوتوغرافي هاو ليكرس كل وقته لمهمته الجديدة.

في مايو 1896 نجحت ستيغليتز، وانضم المنظمتين لتشكيل نادي للتصوير في نيويورك. وفي العام التالي تم عرض عليه رئاسة المنظمة الجديدة، لكنه تولى منصب نائب الرئيس بدلا من ذلك حتى يتمكن من التركيز على برامج النادي بدلا من التعامل مع المسائل الإدارية. في غضون فترة قصيرة جدا، وقال انه تم تشغيل جميع جوانب المؤسسة. وقال الصحفي ثيودور درايزر انه يريد "جعل النادي كبيرة جدا، يجاهد المميز جدا وسلطتها نهائي بحيث [هو] قد تستخدم مرض هيبتها كبيرة لإجبار الاعتراف للفنانين الأفراد دون وداخل جدرانه." [8 ] لتحقيق هذا الهدف المقترح ستيغليتز لتحويل النشرة الحالية نادي كاميرات في مجلة توسعت بشكل كبير من شأنه أن يضع معيارا جديدا للتميز سواء في الصور التي نشرت والكتابة عن التصوير الفوتوغرافي. لأن لا أحد آخر يمكن أن تتطابق مع رؤيته وحماسته، وافق مجلس أمناء نادي لمنحه السيطرة الكاملة على المنشور الجديد. في يوليو، 1897، العدد الأول من ملاحظات كاميرا ظهرت، وسرعان ما أصبح يعتبره أفضل مجلة التصوير الفوتوغرافي في العالم. [9] وعلى مدى السنوات الأربع القادمة سوف ستيغليتز استخدام ملاحظات كاميرا لبطل اعتقاده في التصوير كشكل فني من قبل بما في ذلك المواد على الفن وعلم الجمال بجانب يطبع من قبل بعض المصورين الرائدة في أوروبا والولايات المتحدة في وقت لاحق الناقد Sadakichi هارتمان أن إرسال "يبدو لي أن التصوير الفني، كان نادي الكاميرا وألفريد ستيغليتز ثلاثة أسماء فقط لواحد و الشيء نفسه ". [10] لم ستيغليتز تدع عمله في نادي كاميرا ردع التصوير الخاصة به. في وقت متأخر في عام 1897 كان اليد انسحب-وphotogravures للمجموعة الأولى من عمله، الخلابة القطع من الدراسات الأخرى نيويورك و. [11] وتابع أن تظهر في معارض في أوروبا والولايات المتحدة، والتي 1898 سمعته قد بلغ هذا وهذه نقطة انه كان يسأل سعر ثم مذهل من 75 $ ل ه الطباعة الأكثر المفضلة، الشتاء - الجادة الخامسة [5]



That same year the First Philadelphia Photographic Salon was held, and ten of Stieglitz's prints were selected. While at the Salon he met two relatively new photographers, Gertrude Käsebier and Clarence H. White, and the three soon formed close bonds.

On 27 September 1898 Stieglitz's daughter, Katherine "Kitty", was born. With assistance from Emmy's family money, the couple was able to hire a governess, cook and a chambermaid, and, believing that Emmy was well cared-for, Stieglitz saw no reason to cut back the many hours he was spending at the Camera Club and on his own photography. The couple continued to live mostly separate lives under the same roof.[4]

In November 1898 a group of photographers in Munich, Germany, mounted an exhibit of their work in conjunction with a show of graphic prints from artists that included Edvard Munch and Henri Toulouse-Lautrec. They called themselves the "Secessionists", a term that Stieglitz latched onto for both its artistic and its social meanings. Four years later he would use this same name for a newly formed group of pictorial photographers that he organized in New York.

عقدت في نفس العام صالون التصوير الأولى فيلادلفيا، وتم اختيار عشرة من مطبوعات ستيغليتز و. بينما في صالون التقى اثنين من المصورين جديد نسبيا، جيرترود Käsebier وكلارنس H. الأبيض، وعلاقات وثيقة الثلاث، والمشكلة قريبا. في 27 سبتمبر 1898 ابنة ستيغليتز، وكاثرين "كيتي"، ولدت. مع المساعدة من أموال العائلة ايمى، وكان الزوجان قادرين على استئجار المربية والطباخ وقهرمانة، و، معتبرا أن إيمي كان يهتم للجيدا، رأى ستيغليتز لا يوجد سبب لخفض ساعات عديدة كان يقضي في نادي الكاميرا و على التصوير الخاصة به. استمر الزوجان للعيش حياة مستقلة في الغالب تحت سقف واحد. [4] في نوفمبر 1898 شنت مجموعة من المصورين في ميونيخ، ألمانيا، معرضا عملهم بالتزامن مع المعرض من الرسم يطبع من الفنانين التي شملت إدوارد مونش وهنري تولوز لوتريك. ودعوا على أنفسهم اسم "الانفصاليين"، وهو مصطلح ستيغليتز مغلق على لبشقيها الفني والمعاني الاجتماعية. بعد أربع سنوات انه سيستخدم هذا الاسم نفسه لمجموعة تشكلت حديثا من المصورين التصويرية التي نظمها في نيويورك.




In May 1899 Stieglitz was given a one-man exhibition at the Camera Club, consisting of eighty-seven prints. The strain of preparing for this show, coupled with the continuing efforts to produce Camera Notes, took a toll on Stieglitz's health. To lessen his burden he brought in his friends Joseph Keiley and Dallet Fugeut, neither of whom were members of the Camera Club, as associate editors of Camera Notes. Upset by this intrusion from outsiders, not to mention their own diminishing presence in the Club's publication, many of the older members of the Club began to actively campaign against Stieglitz's editorial authority. Stieglitz spent most of 1900 finding ways to outmaneuver these efforts, embroiling him in the very administrative battles that he so strongly wanted to avoid.[7]

One of the few highlights of that year was Stieglitz's introduction to a new photographer, Edward Steichen, at the First Chicago Photographic Salon. Steichen was originally a painter, and he brought many of his painterly instincts to photography. The combination of the two art forms was perfect in Stieglitz's mind, and the two became inseparable friends and colleagues.

The challenges to Stieglitz's authority at the Camera Club continued, and by the following year he was so fraught from these confrontations that he collapsed in the first of several episodes later characterized by Stieglitz as mental breakdowns.[7] He spent much of the summer at the family's Lake George home, Oaklawn, recuperating. When he returned to New York he announced he would resign as editor of Camera Notes. It was not his health that led to this decision, but his frustration with the old ways of thinking that still dominated the Camera Club's membership.[1]
في مايو 1899 تم إعطاء ستيغليتز معرض رجل واحد في نادي الكاميرا، ويتألف من سبعة وثمانين يطبع. سلالة من التحضير لهذا المعرض، إلى جانب مواصلة الجهود الرامية إلى إنتاج ملاحظات كاميرا، استغرق تؤثر سلبا على الصحة ستيغليتز و. لتخفيف عبء له أحضر في أصدقائه جوزيف Keiley وداليه Fugeut، لا أحد منهم كانوا أعضاء في نادي الكاميرا، والمحررين المنتسبين من ملاحظات الكاميرا. مستاء من هذا الاقتحام من الخارج، ناهيك عن وجودها يقلل الخاصة في نشر النادي، وكثير من كبار السن في نادي بدأت حملة نشطة ضد سلطة تحريرية ستيغليتز و. قضى ستيغليتز أكثر من 1900 إيجاد طرق ليتغلب هذه الجهود، توريط له في المعارك الإدارية جدا أنه حتى يريد بشدة لتجنب. [7] كان واحدا من عدد قليل من الملامح الرئيسية لهذا العام إدخال ستيغليتز لمصور جديد، إدوارد Steichen، في صالون التصوير الأولى شيكاغو. كان Steichen في الأصل رسام، وأحضر العديد من الغرائز الرسم له للتصوير الفوتوغرافي. كان الجمع بين أشكال الفن اثنين من الكمال في العقل ستيغليتز، وأصبحت وصديقين لا يتجزأ والزملاء. التحديات التي تواجه السلطة ستيغليتز في النادي كاميرا استمرت، وبحلول العام التالي كان محفوفا ذلك من هذه المواجهات انه انهار في الأول من عدة حلقات تتميز في وقت لاحق من قبل ستيغليتز إلى الأعطال العقلية. [7] وقضى الكثير من الصيف في بحيرة جورج منزل العائلة، أوكلون، يتعافى. وعندما عاد إلى نيويورك اعلن انه سيستقيل كمحرر من ملاحظات الكاميرا. لم يكن حالته الصحية التي أدت إلى هذا القرار، ولكن خيبة أمله مع طرق التفكير القديمة التي لا تزال تهيمن عضوية نادي الكاميرا. [1]







في مايو 1899 تم إعطاء ستيغليتز معرض رجل واحد في نادي الكاميرا، ويتألف من سبعة وثمانين يطبع. سلالة من التحضير لهذا المعرض، إلى جانب مواصلة الجهود الرامية إلى إنتاج ملاحظات كاميرا، استغرق تؤثر سلبا على الصحة ستيغليتز و. لتخفيف عبء له أحضر في أصدقائه جوزيف Keiley وداليه Fugeut، لا أحد منهم كانوا أعضاء في نادي الكاميرا، والمحررين المنتسبين من ملاحظات الكاميرا. مستاء من هذا الاقتحام من الخارج، ناهيك عن وجودها يقلل الخاصة في نشر النادي، وكثير من كبار السن في نادي بدأت حملة نشطة ضد سلطة تحريرية ستيغليتز و. قضى ستيغليتز أكثر من 1900 إيجاد طرق ليتغلب هذه الجهود، توريط له في المعارك الإدارية جدا أنه حتى يريد بشدة لتجنب. [7] كان واحدا من عدد قليل من الملامح الرئيسية لهذا العام إدخال ستيغليتز لمصور جديد، إدوارد Steichen، في صالون التصوير الأولى شيكاغو. كان Steichen في الأصل رسام، وأحضر العديد من الغرائز الرسم له للتصوير الفوتوغرافي. كان الجمع بين أشكال الفن اثنين من الكمال في العقل ستيغليتز، وأصبحت وصديقين لا يتجزأ والزملاء. التحديات التي تواجه السلطة ستيغليتز في النادي كاميرا استمرت، وبحلول العام التالي كان محفوفا ذلك من هذه المواجهات انه انهار في الأول من عدة حلقات تتميز في وقت لاحق من قبل ستيغليتز إلى الأعطال العقلية. [7] وقضى الكثير من الصيف في بحيرة جورج منزل العائلة، أوكلون، يتعافى. وعندما عاد إلى نيويورك اعلن انه سيستقيل كمحرر من ملاحظات الكاميرا. لم يكن حالته الصحية التي أدت إلى هذا القرار، ولكن خيبة أمله مع طرق التفكير القديمة التي لا تزال تهيمن عضوية نادي الكاميرا. [1]




رد مع اقتباس
قديم 12-12-2015, 01:46 AM   رقم المشاركة : 15
الدكتورة سناء فريد إسماعيل
كبار الشخصيات





الدكتورة سناء فريد إسماعيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: معرض الحميمة ومكانا الأمريكي (1925-1937)

Alfred Stieglitz Alfred Stieglitz in 1902 by Gertrude Käsebier
Born January 1, 1864
Hoboken, New Jersey, U.S. Died July 13, 1946 (aged 82)
New York City, New York, U.S. Nationality American Known for Photography

1886 Self-portrait.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Alfred Stieglitz
From Wikipedia, the free encyclopedia


Alfred Stieglitz (January 1, 1864 – July 13, 1946) was an American photographer and modern art promoter who was instrumental over his fifty-year career in making photography an accepted art form. In addition to his photography, Stieglitz is known for the New York art galleries that he ran in the early part of the 20th century, where he introduced many avant-garde European artists to the U.S. He was married to painter Georgia O'Keeffe.

Early years (1864–1890)

Stieglitz was born in Hoboken, New Jersey, the first son of German-Jewish immigrants Edward Stieglitz (1833–1909) and Hedwig Ann Werner (1845–1922).[1] At that time his father was a lieutenant in the Union Army, but after three years of fighting and earning an officer's salary he was able to buy an exemption from future fighting.[2] This allowed him to stay near home during his first son's childhood, and he played an active role in seeing that he was well-educated. Over the next seven years the Stieglitzes had five more children: Flora (1865–1890), twins Julius (1867–1937) and Leopold (1867–1956), Agnes (1869–1952) and Selma (1871–1957). Alfred Stieglitz was said to have been very jealous of the closeness of the twins, and as a result he spent much of his youth wishing for a soul mate of his own.[1]

ألفريد ستيغليتز من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة كان المصور الأمريكي والمروج الفن الحديث الذي كان له دور أساسي على مدى حكمه الذي استمر خمسين المهنية في صناعة التصوير الفوتوغرافي شكل من اشكال الفن المقبولة - ألفريد ستيغليتز (13 يوليو 1946 1 يناير 1864). بالإضافة إلى التصوير الفوتوغرافي له، ومن المعروف ستيغليتز عن المعارض الفنية نيويورك انه ركض في الجزء المبكر من القرن 20th، حيث قدم العديد من الفنانين الطليعي الأوروبي إلى الولايات المتحدة وتزوج من الرسامة جورجيا أوكيف. السنوات الأولى (1864-1890) ولد ستيغليتز في هوبوكين، نيو جيرسي، الابن الأول من المهاجرين الألمان اليهود إدوارد ستيغليتز (1833-1909) وهيدويغ آن فيرنر (1845-1922). [1] وفي ذلك الوقت كان والده ضابط برتبة ملازم في الجيش الاتحاد، ولكن بعد ثلاث سنوات من القتال وكسب راتب ضابط كان قادرا على شراء إعفاء من القتال في المستقبل. [2] وهذا ما سمح له بالبقاء بالقرب من المنزل خلال مرحلة الطفولة الأولى ابنه، ولعب دورا نشطا في رؤية أنه كان جيدا -educated. على مدى السنوات السبع المقبلة كان Stieglitzes خمسة أطفال آخرين: فلورا (1865-1890)، والتوائم جوليوس (1867-1937) وليوبولد (1867-1956)، أغنيس (1869-1952) وسلمى (1871-1957). وقال ألفريد ستيغليتز أنه كان شديد الغيرة من قربه من التوائم، ونتيجة لذلك قضى معظم شبابه متمنيا لرفيقة الروح من تلقاء نفسه. [1]



In 1871 Stieglitz was sent to the Charlier Institute, at that time the best private school in New York. He enjoyed his studies but rarely felt challenged by them. During the fetid, un-air conditioned summers in New York city, his family (like most upper-class families) would travel to Lake George in the Adirondack Mountains, where they could avoid the six to eight weeks of semi-tropical heat and humidity of the city. As an adult, Stieglitz would return frequently to this same area to rest and spend time with his family.

A year before he graduated, his parents sent him to public high school so he would qualify for admission to the City College CCNY where his uncle taught. Both he and his father considered the classes at the high school far too easy to challenge him, so Stieglitz Snr decided that the only way he would get a proper pre-college education was to enroll him in the rigorous schools of his German homeland.[3]
In 1881 Edward Stieglitz sold his company for US$400,000 and moved his family to Europe for the next several years. Alfred Stieglitz enrolled in the Realgymnasium (middle school) in Karlsruhe, while the other children studied in Weimar. Their parents, along with Hedwig Werner's sister Rosa Werner toured Europe, going to museums, spas and theaters. Alfred Stieglitz was reportedly entranced by the thought of his father being cared for and pampered by two different women.[3]

The next year, Stieglitz began studying mechanical engineering at the Technische Hochschule in Berlin. He received the then enormous allowance of US$1,200 a month and spent much of his time going around the city in search of the same type of intellectual discussions he enjoyed back home. By chance he enrolled in a chemistry class taught by Hermann Wilhelm Vogel, who was an important scientist and researcher in the chemistry of the then developing field of photography. In Vogel, Stieglitz found both the academic challenge he needed and an outlet for his growing artistic and cultural interests.[4] At the same time he met German artists Adolf von Menzel and Wilhelm Hasemann, both of whom introduced him to the idea of making art directly from nature (i.e., photography). He bought his first camera and traveled through the European countryside, taking many photographs of landscapes and peasants in Germany, Italy and the Netherlands.

في عام 1871 تم ارساله ستيغليتز لمعهد شارلييه، في ذلك الوقت أفضل مدرسة خاصة في نيويورك. كان يتمتع بها دراسته ولكن نادرا ما شعرت الطعن بها. خلال نتنة، الصيف مكيفة الامم المتحدة والهواء في مدينة نيويورك، أن عائلته (مثل معظم عائلات الطبقة العليا) السفر إلى بحيرة جورج في جبال آديرونداك، حيث يمكن تفادي ستة إلى ثمانية أسابيع من الحرارة شبه الاستوائية والرطوبة من المدينة. كشخص بالغ، فإن ستيغليتز العودة في كثير من الأحيان إلى هذه المنطقة نفسها للراحة وقضاء بعض الوقت مع عائلته. وقبل عام تخرج، أرسله والداه إلى المدرسة الثانوية العامة حتى انه التأهل للقبول في كلية مدينة CCNY حيث تدرس عمه. كل من هو والده تعتبر الطبقات في المدرسة الثانوية حتى الآن من السهل جدا للطعن عليه، لذلك قررت ستيغليتز الأب أن الطريقة الوحيدة التي سوف تحصل على التعليم ما قبل الجامعي السليم كان للالتحاق به في المدارس صارمة من وطنه الألماني. [ 3] في عام 1881 باعت إدوارد ستيغليتز شركته بمبلغ 400،000 $ وانتقلت عائلته إلى أوروبا خلال السنوات القليلة القادمة. ألفريد ستيغليتز المسجلين في Realgymnasium (المدرسة المتوسطة) في كارلسروه، في حين أن دراسة الأطفال الآخرين في فايمار. الديهم، جنبا إلى جنب مع شقيقتها هيدويغ فيرنر روزا فيرنر جال أوروبا، والذهاب إلى المتاحف والمنتجعات والمسارح. ألفريد ستيغليتز قيل مدوخ من الفكر والده يتلقون الرعاية والمدللة من قبل اثنين من النساء مختلفة. [3] وفي العام التالي، بدأ ستيغليتز دراسة الهندسة الميكانيكية في hochschule التقني في برلين. حصل على بدل ثم هائلة من الولايات المتحدة 1200 $ في الشهر، وقضى الكثير من وقته تسير في جميع أنحاء المدينة بحثا عن نفس النوع من المناقشات الفكرية التي كان يتمتع بها الوطن. عن طريق الصدفة انه التحق في فئة الكيمياء تدرس من قبل هيرمان فيلهلم فوغل، الذي كان مهمة للعالم وباحث في الكيمياء من الملعب ثم تطوير التصوير الفوتوغرافي. في فوغل، وجدت ستيغليتز كل من التحدي الأكاديمي انه يحتاج ومتنفسا لمصالحه الفنية والثقافية المتنامية. [4] وفي الوقت نفسه التقى الفنانين الألماني أدولف فون منزل ويلهلم Hasemann، وكلاهما قدم له فكرة جعل الفن مباشرة من الطبيعة (أي والتصوير). وقال انه اشترى أول كاميرا له وسافر عن طريق الريف الأوروبي، مع العديد من الصور الفوتوغرافية من المناظر الطبيعية والفلاحين في ألمانيا وإيطاليا وهولندا.


In 1884 his parents returned to America, leaving 20-year-old Stieglitz in Germany where he remained for the rest of the decade. During this time Stieglitz began to collect the first books of what would become a very large library on photography and photographers in Europe and the U.S.[5] He read extensively as he collected, and through his library he formulated his initial thinking about photography as an art form (which merely used a new technique (photography) for expression) and aesthetics. In 1887 he wrote his very first article, "A Word or Two about Amateur Photography in Germany", for the new magazine The Amateur Photographer.[6] Soon he was regularly writing articles on the technical and aesthetic aspects of photography for magazines in England and Germany.

That same year he submitted several photographs to the annual holiday competition held by the British magazine Amateur Photographer. His photograph The Last Joke, Bellagio won first place – Stieglitz's first photographic recognition. The next year he won both first and second prizes in the same competition, and his reputation began to spread as several German and British photographic magazines began publishing his work.[7]

In 1890 his sister Flora died while giving birth, and his parents called all of their family home to deal with the tragedy. At first Alfred Stieglitz did not want to come back to the city he now considered uncultured, but when his father threatened to cut off his allowance he reluctantly returned to New York.[3]

في عام 1884 عاد والداه إلى أمريكا، وترك ستيغليتز الذي يبلغ من العمر 20 عاما في ألمانيا حيث بقي لبقية العقد. خلال هذا الوقت بدأ ستيغليتز لجمع الكتب الأولى لما سيصبح مكتبة كبيرة جدا في التصوير والمصورين في أوروبا والولايات المتحدة [5] وقرأ على نطاق واسع كما انه تم جمعها، ومن خلال مكتبته صاغ تفكيره الأولي حول التصوير الفوتوغرافي بوصفه الشكل الفني (الذي كان مجرد تقنية جديدة (التصوير الفوتوغرافي) للتعبير) والجماليات. في عام 1887 وكتب أول مقالته، "كلمة أو كلمتين عن هواة التصوير الفوتوغرافي في ألمانيا"، لمجلة جديدة ومصور فوتوغرافي هاو. [6] وسرعان ما كان يكتب بانتظام مقالات عن الجوانب الفنية والجمالية للتصوير الفوتوغرافي للمجلات في إنجلترا وألمانيا. وفي نفس العام قدم عدة صور للمنافسة العطلة السنوية التي عقدتها مجلة بريطانية مصور فوتوغرافي هاو. صورته ونكتة الماضية، فاز بيلاجيو المقام الأول - أول اعتراف ستيغليتز للصور الفوتوغرافية. وفي العام التالي فاز كل من الجوائز الأولى والثانية في المسابقة ذاتها، وبدأت شهرته في الانتشار حيث بدأت العديد من المجلات المصورة الألمانية والبريطانية نشر عمله. [7] في عام 1890 توفي شقيقته النباتات أثناء الولادة، والديه دعا كل من منزل العائلة للتعامل مع هذه المأساة. في البداية ألفريد ستيغليتز لا أريد أن أعود إلى المدينة التي تعتبر الآن غير مثقف، ولكن عندما هدد والده بقطع بدل له عاد على مضض إلى نيويورك. [3]




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معرض "معرض الانتماء" للفن تشكيلي في كلية الفنون الجميلة الأربعاء الدكتورة دلامة حيان بازركان منتدى أسماء ومعارض وأعمال الفنانين التشكيليين محلياً وعربياً وعالمياً 0 05-14-2013 05:32 AM
بيت التشكيليين يكرم المشاركين في معرض الفنون الجميلة المذيعة هدى الديب المفتاح الأدبي العام -مقتطفات - اخترنا لكم 0 07-04-2012 06:08 AM
معرض الفنان يوسف عبد لكي - صالة الفنون الجميلة بحمص - ت 2 - 2010 Enana Zaffour منتدى أسماء ومعارض وأعمال الفنانين التشكيليين محلياً وعربياً وعالمياً 0 04-09-2012 08:14 PM
140 لوحة تشكيلية في معرض الربيع الثالث للفنون الجميلة بحلب فكرت للفنون الجميلة منتدى الديكور 2 03-28-2011 03:22 PM
تكريماً للفنان التشكيلي ((نعيم شلش )) افتتاح معرض بالفنون الجميلة المفتاح منتدى أسماء ومعارض وأعمال الفنانين التشكيليين محلياً وعربياً وعالمياً 0 02-01-2011 08:39 PM


الساعة الآن 08:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By alhotcenter